ختام ناجح لفعاليات بغداد عاصمة الشباب العربي الوزير درجال يسلم نظيره اللبناني راية عاصمة الشباب العربي

ختام ناجح لفعاليات بغداد عاصمة الشباب العربي
الوزير درجال يسلم نظيره اللبناني راية عاصمة الشباب العربي
قسم الإعلام والإتصال الحكومي
أكد وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، أن شباب العرب الذين تواجدوا في بغداد هم رسل السلام والمحبة، الذين نقلوا كل تصوراتهم الجميلة للشباب في بلدانهم، وقد شاهدنا جميعاً كمية الحب والجمال الموزع في مواقع التواصل الاجتماعي، وهذا هدف رئيس من أهداف تنفيذ برنامج عاصمة الشباب العربي، إذ أن التواصل العربي بين الشباب هو أولى الخطوات التي تتبعها خطوات أخرى تتمثل في تبادل الأفكار والثقافات والتقبل المتبادل بين الاطراف.
جاء ذلك خلال كلمة له في ختام فعاليات بغداد عاصمة الشباب العربي، التي أقيمت على المسرح الوطني في بغداد بحضور رفيع المستوى لوزراء عرب وأعضاء السلك الدبلوماسي وشخصيات سياسية واجتماعية كثيرة، فضلًا عن الجماهير الغفيرة التي تواجدت لحضور مسك ختام مهرجان شاعر شباب العرب
وشدد درجال بالقول: حرصنا في وزارة الشباب والرياضة على الترويج مجددًا لموروثنا الحضاري في بابل وأور والوركاء والحضر وسلطنا ضوءًا كبيرًا على حياة الفرد العراقي الأصيل في أهوارنا الجميلة
وتبادل الشباب العربي في كل الفعاليات والتظاهرات الشبابية في بغداد والمحافظات، قصص وتجارب النجاح في الأنشطة العلمية، عبر معرض الابتكارات والمواهب العلمية الذي شهد تنفيذ معرضًا وطنيًا كبيرًا حضره أكثر من (400) مخترع عراقي ينخرطون في أكثر من (25) جامعة.
واختتمت وزارة الشباب والرياضة البرنامج الأخير لبغداد عاصمة الشباب العربي، الذي أقيم برعاية رئيس مجلس الوزراء الأستاذ مصطفى الكاظمي، وبإشراف وزير الشباب والرياضة عدنان درجال، وتضمن عدد من الأنشطة الشبابية المتنوعة أقيمت على مدى عام كامل، ضيفتها العاصمة بغداد وعدد من المحافظات العراقية، وشهدت نجاحا كبيرا ، و كان ختامها مسك بإقامة آخر البرامج والمتمثل بشاعر شباب العرب، والذي أسدل عبره الستار عن فعاليات النشاط الكبير. وثمن درجال الدور الساند للوزارات والمؤسسات الاخرى وفي مقدمتها وزارة النفط والداخلية والثقافة وامانة بغداد ودعم واسناد دولة رئيس مجلس الوزراء الكبير
ختامها مسك
تتويج الفعاليات تم بمهرجان شاعر شباب العرب الذي يمثل آخر انشطة فعاليات بغداد عاصمة الشباب العربي، وذلك على المسرح الوطني في العاصمة بغداد، إذ سلم وزير الشباب والرياضة عدنان درجال راية عاصمة الشباب العربي، إلى وزير الشباب والرياضة اللبناني جورج كلاس.
إشادة لبنانية
هذا وأشاد وزير الشباب والرياضة اللبناني جورج كلاس، بالتنظيم عال المستوى لمشروع عاصمة الشباب العربي الذي قدمته العاصمة بغداد، الأمر الذي زاد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتق العاصمة اللبنانية بيروت، التي تسلمت الراية بعد بغداد لتكون عاصمة للشباب العربي للسنة المقبلة.
وقدم شكره وتقديره إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، والوزير درجال، وكل ملاكات وزارة الشباب والرياضة، على ما بذلوه من جهد كبير، أسهم في أن تكون مخرجات فعاليات بغداد عاصمة الشباب على النحو الذي يليق بعاصمة الثقافة والفن والشعر والأدب والعلم.
مهرجان شعري في بغداد
من جانبه قدم رئيس لجنة التحكيم في مهرجان شاعر شباب العرب الدكتور سحاب محمد الأسدي بيان اللجنة، وفيه أشار إلى أن المهرجان شارك فيه واحد وعشرون شاعر وشاعرة من الشباب العرب، مثلوا عدد من البلدان العربية من بينها العراق، وعقدت جلساته بين شارع المتنبي وقرب قبره في محافظة واسط وفي مقر إتحاد الأدباء بالعاصمة بغداد، ومشيدًا في الوقت ذاته بما قدموه من قصائد وأداء كبير نال استحسان اللجنتين التحكيمية والنقدية.
فيما أعرب عن شكره وامتنانه لوزارة الشباب والرياضة ممثلة بوزيرها عدنان درجال، ودائرة ثقافة وفنون الشباب، على جميع الجهود المبذولة في سبيل تنظيم هذا المهرجان، والذي من شأنه الإرتقاء بالواقع الثقافي العراقي و العربي.
وقال أن اللجنة ارتأت إلى تقديم عدد من التوصيات من أهمها: تطلع الشعراء الشباب إلى إقامة مهرجان شعري سنوي في العراق، وإقامة الورش الفنية والملتقيات النقدية المصاحبة لفعاليات أي مهرجان .
المتوجون بالمراكز الثلاثة
وفاز في المراكز الثلاثة الأولى لمهرجان شاعر شباب العرب، من العراق الشاعر أحمد كلتكين نال المركز الأول، وحل في المرتبة الثانية مناصفة الشاعرة بسمة المسعي من تونس والشاعر سعد محمد من العراق، أما الفائز في المرتبة الثالثة مناصفة الشاعرة أسيل صقلاوي من لبنان والشاعر طلال الصلفي من سلطنة عمان.
فقرات متنوعة
وشهد المهرجان إقامة بعض العروض الموسيقية والغنائية والاستعراضية، قدمتها فرقة عشتار العراقية، وفرقة الفنون اللبنانية موليا، أبهجت الحضور للجمال الفني الذي تم تقديمه.
تكريم الضيوف
وفي الختام قدم وزير الشباب والرياضة عدنان درجال دروع التكريم لوزير الشباب والرياضة اللبناني جورج كلاس، ووزير الشباب والرياضة الليبي فتح الله عبد اللطيف، ووزيرة الشباب والرياضة اللبنانية السابقة فارتينيه أوهانيان، كما كرم بمعية أمين بغداد المعمار علاء معن الشعراء الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى
محمد حمدي، حيدر عبد الجليل، عبد الله ناهض
عدسة: علي كاظم

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد