إعلام عمليات بغداد:لجان المتابعة والتنسيق تستمر بزيارة عوائل الشهداء والجرحى وتقديم يد العون والمساعدة خلال أيام عيد الفطر المبارك. ٤ أيار ٢٠٢٢

24 / بغداد
تنفيذاً لتوجيهات المراجع العسكرية العليا والفريق الركن قائد عمليات بغداد، وفي بوادر انسانية تسود أجواءها نفحات ايمانية بإشراف ومتابعة من قبل قادة المقرات المتقدمة في الكرخ والرصافة وقادة الفرق، تستمر لجان متابعة الشهداء والجرحى في فرق المشاة (السادسة،الحادية عشرة، السابعة عشر) زيارتها عدداً من عوائل الشهداء والجرحى في مناطق سكناهم وذلك تكريهم لهم ووفاءاً لدمائهم الزكية التي سالت في سبيل تحرير وطننا العزيز من عصابات داعش الارهابية، وبعد تبادل التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الفطر المبارك تم نقل تحيات وسلام الفريق الركن قائد العمليات وتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم حيث اشادت اللجان بالتضحيات العظيمة التي قدمها الشهداء الأبطال في الدفاع عن الوطن ومقدساته وهي وسام فخر وعز وشرف تطرز به صدور أبنائهم ليتخلد ذكرهم دائما وابداً بالعز والفخار واعدةً إياهم بمواصلة هذا الدعم والإهتمام وان ابواب مقرات قياداتهم مفتوحة لتقديم المساعدة ومد يد العون لهم في كل وقت، وفي سياق متصل زارت لجان متابعة الشهداء والجرحى في فرقتي (الاولى ، الثانية) شرطة اتحادية عدداً من عوائل الشهداء والجرحى خلال ايام عيد الفطر المبارك في مناطق سكناهم وذلك لما قدمه ابنائهم الغيارى من خدمةٍ لتراب وطننا العزيز والدفاع عن مقدساته من براثن داعش الارهابي، وبعدها تم تقديم التهنئة بمناسبة العيد والدعم المالي والمعنوي لهم فضلا عن توزيع عدداً من السلات الغذائية والالعاب لاطفال الشهداء، وبدورها قدمت عوائل الشهداء الشكر والثناء والتقدير للجان والمراجع العسكرية العليا على الاهتمام بهم واستذكارهم في كل مناسبة قائلين أن جميع الشهداء الأبطال والجرحى الغيارى هم أبناء المؤسسة العسكرية التي نفتخر بالانتماء إليها وان هذه المنزلة التي حظى بها شهداؤنا الابطال لاينالها الا ابناء المؤسسة العسكرية المخلصين لوطنهم والمحبين له.
#شهدؤنا_وجرحانا_شموع انارت_لنا_طريق_النصر.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد