الابراج : حظك اليوم مع جاكلين عقيقي توقعات الابراج لليوم الاثنين والله اعلم

يسعد اوقاتكم بكل الخير
الأحداث_الفلكية #جاكلين_عقيقي🌎🌎🌎
#الابراج_اليومية الاثنين 2 أيار مايو من برج الثور 2022 أسبوع جديد من #الاحداث_الفلكية_ الاسبوعية من السبت 30 نيسان ابريل الى الجمعة 6 أيار مايو 2022

لا يزال القمر الجديد يتنقل في برج الثور♉ الترابي ولا تزال التاثيرات الايجابية ترافق كل من مواليد الثور العذراء والجدي.

تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم الاثنين 2 أيار مايو من برج الثور♉ تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء الله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم سنة مميزة يناسبك الاختلاط بمحيطك المهني وتصحيح بعض الاخطاء والانطباعات. تجتمع مع الزملاء والشركاء وغيرهم وتمضي وقتًا مفيدًا تختفي خلاله الضغوط وربّما الهواجس. تلاحق اهدافًا مهمّة وتطمئن لمساعدة الآخرين لك ولسهولة سير الأمور.
أجل، الظروف مشجّعة ويجب تكثيف العمل لانجاز ما تريد. اعتمد اللباقة والتفهّم، فأنت محظوظ هذا الشهر ولا داعي إلى التحفّظ.

مولود اليوم الاثنين 2 أيار مايو من برج الثور♉
مولود اليوم من برج الثور برج الثور♉ مولود عاطفي جداً، ورومانسي جداً فهو يقدّر العلاقة والانسجام الذي من خلاله يسعى إلى تكوين أسرته الصغيرة، وقد يذهب مولود الثور إلى حد التطرف والإسراف من اجل جعل شريك الحياة سعيدا وهو لا يعتبرها تضحية وذلك بسبب أحاسيسه وعواطفه القوية.و لديه رغبة شديدة في مشاركة حياته وأحلامه مع شخص مميز بالنسبة له، كما يفضّل مولود الثور الصداقات طويلة الأمد وكذلك العلاقات العاطفية طويلة الأمد، وبالنسبة للمرأة الثور فيرى الرجال بها بأنها إمراة تقليدية ممّا قد يسبب له الملل وأنها إمرأة غيورة لأسباب قد يراها تافهة وبأنّها لا تعتلاف بأخطائها بسهولة.

#الحمل
مهنياً: تكتشف اليوم خيوط مؤامرة تحاك ضدك في العمل، عثورك على هذه الخيوط يمكنك من حماية نفسك بشكل أكبر
عاطفياً: الحب بالنسبة إليك يمثل شيئًا غامضًا جدًا ومن الصعب التعامل معه، إذا ظللت تفكر بهذه الطريقة فمن المستبعد جدًا أن تدخل في علاقة عاطفية جدية قريبًا
صحياً: لا تدع مغريات الطعام تفسد عليك الحمية التي بدأتها، أنت بحاجة إلى الاستمرار فيها حتى الوصول إلى الوزن المثالي

#الثور
مهنياً: تتمتّع بطاقة كبيرة على المثابرة والمتابعة من دون كلل أو ملل، ولن تتردّد في التوجه الى عملك باكراً إذا وجدت أنّ الامر يتطلّب ذلك
عاطفياً: تشتد حدة النقاش بينك وبين الشريك لتجد مخرجاً من الأوضاع العاطفية السيئة التي تعيشها معه
صحياً: معدتك الحساسة توجب عليك الانتباه إلى نوعية الطعام والتخفيف من تلك التي تسبب لك مشكلات صحية

#الجوزاء
مهنياً: تكتشف أنك كنت تفعل أمرًا ما بصورة خاطئة منذ مدة طويلة، وأضعت على نفسك الكثير بعدم انتباهك إلى كيفية فعل الأمور
عاطفياً: لا يزال أمامك متسع من الوقت للتعامل مع الأزمة التي نشأت بينك وبين الشريك قبل أن تتحول إلى مشكلة كبيرة لا يمكن السيطرة عليها
صحياً: تجنّب الحلويات الصناعية لأنها ليست آمنة كما تتخيل، أمامك الكثير من البدائل الطبيعية بدلاً من هذه المواد المصنعة المسببة للضرر

#السرطان
مهنياً: أمورك المالية تكون بخير مدة طويلة، لكن عليك عدم التخلي عن الحرص المالي والتأكد من سلامة وضعك المالي كل فترة
عاطفياً: لا تحاول فرض شخصيتك بالقوة على الطرف الآخر، فهو لا يفضل هذا الأسلوب في التعامل، ومن الممكن أن تخسره بسبب ذلك
صحياً: لا تلق باللوم دومًا في تدهور أمورك الصحية على الآخرين، أنت الذي تسببت لنفسك بكل هذا، ويجب أن تتحمل المسؤولية كاملة عن أفعالك

#الاسد
مهنياً: لا أنصحك بأخذ إجازة، أنت مطالب بأداء الكثير من الأعمال، وطلبها حاليًا قد يُعد تهربًا من المسؤوليات من قبل أرباب العمل
عاطفياً: تشابه الطرف الآخر الشديد معك في الكثير من الأمور ليس نقطة في مصلحتكما كما تتخيل، أحيانًا تتنافر الشخصيات المتشابهة كما تفعل المغناطيسات
صحياً: أجواء العمل الضاغطة نوعاً ما تكون عاملاً أساسياً في تزايد الضغوط على حياتك الصحية

#العذراء
مهنياً: يتيح أمامك هذا اليوم فرصاً للعمل يجب أن تبقى سريّة وبعيدة عن أعين الحسّاد لئلا يحاولوا أن يدبروا لك مكيدة لإيقاعك بها
عاطفياً: تقوى المشاعر وقد تتعارض مع الفرص، إلاّ أنك قادر على تنفيذ رغبة أو تحقيق أمنية، وانتبه لكلماتك ومظهرك وتصرّفاتك
صحياً: إياك والمخاطرة بوضعك الصحي لتبرهن للآخرين أنك لا تعبأ بما يطلبه منك الطبيب

#الميزان
مهنياً: يزودك هذا اليوم حماسة شديدة واندفاعًا وينهي حالة من الانقباض والتعب والتكاسل والتردد في اتخاذ القرارات الحاسمة
عاطفياً: التفاهم مع الشريك يشكّل ضمانا للحاضر والمستقبل ولبناء الثقة بينكما
وإبقاء المياه في مجاريها الطبيعية
صحياً: أنت ميّال إلى المشاريع الترفيهية التي تبعد عنك الهموم، فاختر أحدها وتشارك به مع المقربين

#العقرب

مهنياً:: تنبّه جيدًا لمصاريفك، وخصوصًا أنّ أيّ خسارة من شأنها أن تعقد الأمور مهنيًا،
وثابر في سبيل تحقيق أهدافك
عاطفياً: عاطفيًا: الجرأة في القرارات الحاسمة مطلوبة، لكنّ التسرّع مرفوض، ولا سيما أنّ مستقبلك العاطفي على المحكّ
صحياً: لا تتهوّر ولا تقرّر المضي في ما أنت عليه صحيًا، النتائج السلبية تظهر قريبًا، تعامل مع صحتك كما تتعامل مع شؤونك المهنية التي تريدها أن تكون على أكمل وجه

#القوس
مهنياً: يجعلك هذا اليوم تفكر في مشروع سفر سريع لملاحقة بعض الأمور الطارئة أو تتخذ قرارات ذكية وحاسمة
عاطفياً: لا تتهرّب من الواجبات، تجنب التورّط في قضية شائكة، فأنت في موقع مناسب، لكن حاول مراجعة حساباتك وإنهاء ما يزعجك
صحياً: الابتعاد عن المأكولات الغنية بالدهنيات يبقي صحتك سليمة، إذا ترافق ذلك مع تمارين رياضية يومية

#الجدي

مهنياً: طريقة كلامكِ تشكل فارقاً ضخماً في كل شيء، بخاصة في أسلوب إقناعك لمن حولك، كون واثقاً أن الأمر مختلف
عاطفياً: حاول السيطرة على نفسكِ حين يتطور الموقف أكثر مع شريكك، كل إنسان يجد بعض المصاعب في حياته تجعله يتصرف بطريقة سيئة قليلاً
صحياً: لا تضاعف ساعات العمل أكثر من قدرتك، لأنّ هذه المضاعفة قد تسبب لك متاعب صحيّة أنت بغنى عنها
#الدلو
مهنياً: لا تعرف ما الذي سيحدث بعد المشروع الأخير، على الأرجع ستبدأ بمشروع جديد تثبت فيه نفسك أكثر، فقط حافظ على العمل الجاد
عاطفياً: الحياة لا تبدو جيدة جداً حالياً، تشعر أنها خالية من الألوان، لا تحاول إنكار هذا أمام شريكك فهو يريد مصلحتك
صحياً: أنت قليل المروءة وتترك للكسل المجال لكي يسيطر عليك، لكنك تدرك سلبياته متأخراً

#الحوت
مهنياً: نظراً إلى ضيق الوقت ستضطر إلى التسرع قليلاً في المشروع الحالي، فقط احرص على ألا تفوّت أي تفصيل كبير قد يسبب مشكلة
عاطفياً: لا يوجد أي إنسان يعرف ما سيصيبه بعد لحظات، لكن هذا لا يعني ألا نملك أي مخططات للمستقبل، بل يتوجب عليك أن تضع أكثر من مخطط
صحياً: العوامل الضاغطة قد تبقيك في حالة إرهاق شبه دائمة، بإمكانك التخفيف من حدتها عبر ممارسة الرياضة
#توقع_جاكلين_عقيقي2022🌏🌏🌏

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد