رؤى تحجبها غيوم

(رؤى تحجبها غيوم )

ويحدث أن يهاجر
الحلم وسادتي
من غزارة الدمع الذي أصابها
قلب صغير همّشته
الحياة ….
يُعافر لأجل البقاء
ليل تتكاثر مشانق
أحلامه
يبحث عن الخلاص
ما أتعس حياة الفقراء
ما أبعد الجنة عن
الأغنياء …!
مسائي متوشح بالسواد
حزين
يبحث عن رفقة
هذا الليل يختال يوقضني
حتى لا أغوص في
أحلامي الضائعة ..!
قلمي الآن يرقص رقصة
الديك المذبوح
من عُتمْ هذه الساعات
الفقيرة من الفرح ..!
مسكونة دقائقه
بشح
مبحرة سفنه إلى
عالم التيه دون بوصلة..!
هذا القلب لا يهدأ
في البحث عن المدينة
الفاضلة
هل هي جنة الأحياء
ام الأموات… .؟

كل طرق اغلقت لا
مفر ولا خلاص ..!
أرى غيبوبة تعم الأماكن
صراخ هنا وهناك
فهي أرض الطهارة
التي أغتصبوا حرمتها
عفتها ومازالت تصرخ
لمعتصم التاريخ
لينجدها من جبابرة الموت
هل من مغيث ؟؟
هل من مغيث ؟؟

بقلم
زيان معيلبي
(ابو ايوب الزياني )
الجزائر

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد