الجمعة الاخيرة من رمضان

*الجمعة الاخيرة من رمضان*
الى / من يخشى الله فقط !
فَدَعَا رَبَّهُ أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ” سورة القمر (١٠)
مضت ١٠ اشهر على قضية المتقاعدين في مديرية تربية البصرة (٦٠٠عائلة) دون مصدرا للعيش ..رغم المناشدات المتكررة ..زيارة نواب البصرة ..التردد اكثر من مرة على تقاعد البصرة وتربيتها …مخاطبة السيد رئيس حكومة البصرة محافظها اسعد العيداني ..لكن الوضع حلقة مفرغة ..الوضع ساكنا
كأن هؤلاء الموظفين كانوا يعملون بدولة اخرى
وتم جلبهم وانتدابهم للعمل بالعراق ..
لماذا ؟؟
اعطيك الجواب
مدير التقاعد ..النائب..السيد المحافظ ..مدير العام
جميعهم استلموا رواتبهم بالضبط
ولم ينقص منه فلسا واحدا..
لكنهم اقصد من اخاطبهم من المسؤولين قادة الدولة
بان الكرسي الذي شغله من اوصله اليه ؟
وانه لم يدوم لك ..تناوب عليه كثير قبله
{وَلَقَدْ أَهْلَكْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ وَمَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا كَذَلِكَ نَجْزِي الْقَوْمَ الْمُجْرِمِينَ}(يونس: ١٣).
ذهب الحكام وذهب الطغاة برمشة عين والتاريخ لايرحم وهو شاهد
نظام الحكم بالعراق ..مصر ..ليبيا . المغرب .. .ووووو

أوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (الروم)
اعلم انت المسؤول عندما تتجبر وتظلم رعيتك
ان الله قادر على كل شيئ
نعم تتجاهل المتقاعد المظلوم وتتركه بمشكلته دون حل ..فأنت ساهمت بشكل مباشر بالظلم واعلم انك
لن تكون بعيدا عن عين الله التي لاتنام..
لاتعلم متى تموت وتزهق نفسك وينتهي عملك بالدنيا
“وَلَنْ يَنْفَعَكُمُ الْيَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّكُمْ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ” سورة الزخرف (٣٩).
اما السلسلة التالية المتشابكة
وزارة المالية ..هيئة التقاعد الوطنية ..تقاعد البصرة
ومديرية التربية
انكم بالعذاب مشتركون
“كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ۝ وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلالِ وَالإكْرَامِ”

عبر عنها د.كمال الامارة ٢٩أبريل

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد