عروسة وشيخ وماء

عروسة وشيخ وماء

د.قاسم بلشان التميمي

تقول بعض الروايات ان الزوج اذا اراد ان يفرض سيطرته على زوجته فما عليه سوى ذبح قطة في ليلة الزفاف حتى ترى زوجته ( العروس) قوة بأس (فحل الوز) اقصد الزوج وبالتالي وكما يقول الاخوة في مصر (تمشي الزوجة على عجين ما تلخبطوش) وتصبح ام الاولاد جارية ذليلة عند (الافندي) اقصد الزوج ، وهناك طريقة ثانية لفرض سيطرة الزوج على زوجته كما تقول (الروايات) وهي ان الزوج في ليلة عرسه يقوم بوضع قدمه على قدم عروسة ويضغطها ليبين لها انه صاحب القدح المعلى وان لا احد يعلو عليه وكما يبدو ان حب السيطرة وحب التملك موجود لدى النفس البشرية (الذكرية والانثوية) وهناك رواية ثالثة تقول ان احد الشيوخ (الاصليين) مو (شيوخ !) على العموم تقول الرواية ان شيخنا وفي ليلة عرسه وزفافه على بنت عمه طلبت منه (المسكينه ) ان يناولها (الشربة) يعني (القارورة) بمعنى انها كانت عطشانة فطلبت من (سندها ومعزها) ان يناولها شيء من الماء فما كان منه الا ان تثور ثائرته ويجن جنونه وهو يصفق بيديه متكلما بعلو صوته (انتي تأمريني ان اعطيك ماء وانا شيخ فلان بن شيخ فلان الفلاني) واقسم هذا الشيخ قسما عظيما ان لا تبقى (العروسه) في بيته وان تذهب حالا ودون تاخير الى اهلها وليس هذا فحسب بل اراد ان يثأر لكرامته المجروحة وفعلا قد ثأر لها من خلال عدم تطليقها وابقاءها على ذمته دون ان يرجعها ومكثت (العروس) في بيت اهلها الى ان كان لها الفرج بوفاة الشيخ المبجل وذلك بعد ان صبح عمرها يناهز (العقد الثامن !) ، وحقيقة لم يتجرأ احد ان يطلب من الشيخ كي يعدل عن قسمه ويرجعها الى بيته وكل الذي قام به اهل (الخير) واولاد (الحلال) انهم اشاروا على الشيخ ان يتزوج فلانة ناهيك عن فلان وفلان الذين قدموا بناتهم (عطية ماوراها جزية للشيخ ! ) واكيد الشيخ تقبل العطية والهدية من باب (مايرد الكريم الا البخيل !) وشيخنا هذا غير( بخيل !)، وبالرجوع الى العروسة المسكينة والاستفسار عن (جريمتها العظمى !) وهي طلبها ان يناولها الشيخ (قارورة الماء) قالت لقد كان الماء بعيد عني فطلبت منه بكل (رومانسية ! !) و(ميوعة ) و(دلال) ان يناولني الماء فجن جنون الشيخ ، (مفردة رومانسية لم تنطق بها العروسة حتى لا تضاف اليها تهمة جديدة) ،ولكن بعض النسوة قالن انها (تستاهل ) لانها لم تحترم (شيخ المشايخ) بطلبها الوقح هذا ! وليس هذا فحسب بل ان طلبها هذا ينم عن روح شريرة ومتمردة تجاه والي نعمتها و (ابو بيتها!!) وكان المفروض ان يكون جزائها اكبر من هذا بكثير، وحقيقة لم نعرف ما هو الجزاء الأكبر من ان تصادر حرية انسان ويحكم عليه في سجن حتى يصل الى ارذل العمر، ولنترك قصة (شيخ المشايخ) ، ونذكر رواية اخرى وهي ان احد الرجال شكى من قوة وتسلط أمرأته وانه غير قادر على كبحها وانها اي زوجته متسلطة وطاغية ، فأشار عليه بعض اصحاب العقول الرشيدة بأن يأتي ببزونة يعني (قطة) ويذبحها امام زوجته وفعلا عمل الرجل بالنصيحة وذبح القطة امام عيني زوجته التي ما انفكت عن الضحك حتى كادت ان تفارق الحياة من كثر (الضحك) وهي ترى زوجها وقيامه بذبح (البزونة) فقال لها ما الذي يضحكك فقالت له بالحرف الواحد( لو تذبح اسد بعد ما يفيد ) ،بمعنى (راحت عليك) وليس هذا فحسب بل طلبت من زوجها ان ينظف المكان من (دم البزونة) وان يدفع فصل (للعتوي) زوج البزونة المسكينة ، ولو ان الاخبار تشير الى ان العتوي قدم الشكر والتقدير لهذا الزوج على قيامه بذبح زوجته (البزونه) لانه ارتبط ببزونة اخرى غير مبالي بكرامته وكبريائه (البزوني !) ، لكن ما عليه عتب لانه (عتوي) ،والحال يختنلف عند شعب من الشعوب حيث هذا الشعب المسكين لم يطلب من احد ان يسقيه ماء بل هو الذي يقوم بسقي (البعض) رغم عطشه ومع هذا لم يبال (البعض) وليس هذا فحسب فأن هذا الشعب قدم كل ايات الطاعة والولاء ولم يكن متمردا ومع هذا يقوم (البعض ) بقتل فلذات اكباد هذاالشعب ويا ليت كان الذبح قطة او شاة ولكن الذبح هو ذبح طفل وأمرأة ورجل وشيخ وعجوز و شجر وبيت ومدرسة ومستشفى وووو كثيرة هي (الاوات) ولكن يبقى الامل بأن يأتي الغد وتقوم الزوجة بطلاق زوجها لانه طلب منها ان تحضر له قدح ماء.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد