سلامات عماد محمد وشكرا للمساهمين بحل ازمة نادي النجف

سلامات عماد محمد وشكرا للمساهمين بحل ازمة نادي النجف

بقلم حسين الذكر

كانت الاخبار المفرحة تتوارد بخصوص حل مشكلة نادي النجف في ما عرف بنقص الموارد المالية وغل يد الإدارة عن متابعة اعمالها وتسديد عقود لاعبيها ومدربيها والعالمين معها جراء انخفاض الواردات وفقر المنشئات وشحت الإمكانات من سيولة مادية لا تفي بحجم الالتزامات المعروفة لنادي جماهيري بزمن العولمة ويشارك بالدوري الممتاز بكل تنقلاته وصرفياته وحجم دوره الاجتماعي المعهود وتاثيراته المنتظرة على الراي العام سيما في زمن التواصل والانفتاح .. وقد سعد محبي النجف وكل جماهير الكرة العراقية لما قامت به الجهود الخيرة للسادة المسؤولين في مدينة النجف الاشرف : ( محافظ وإدارة مطار ونواب ومسؤولين ووجهاء وجماهير نادي وكذا إدارة النادي المتمثلة باعضائها ورئيسها وكل الجهد الخير معها ) .. بعد الاتفاق على وضع الية يمكن للإدارة تمشية الأمور بها ومن ثم تسهيل مهمة الكابتن حسن احمد وبقية أعضاء ملاكه الفني للقيام بواجباتهم والاستمرار بتقديم الأفضل باذن الله .. وهنا نامل ان يكون الاتفاق قد افضى الى حلول جذرية تسهم برفد النادي بالاموال اللازمة على طوال السنوات المقبلة وتشجيعه على الاستثمار والتمويل الذاتي وانهاء الازمات بشكل نهائي .
من جهة أخرى صعقت الجماهير الرياضية والإعلامية بخبر إصابة نجم الكرة العراقية ومدرب منتخب الشباب الكباتن عماد محمد ومعه بعض زملائه ومرافقيه بينهم الكباتن بهاء كاظم مساعد مدرب نادي النجف في حادث انقلاب زورق نهري كانوا يستقلوه للتنهزه بعد الإفطار في نهر دجلة قرب مدينة الكوفة .. مما اثار الفزع لدى المعنين على سلامة المصابين .. وبحمد الله وبجهود كبيرة من الدكتور رضوان الكندي وبقية الملاكات الطبية بالمحافظة ومتابعة عاجلة وملحة من المسؤولين تم اجراء اللازم وعلاج المصابين ونشر اخبر مفرحة عن سلامة الكابتن العزيز عماد محمد وتكلل عمليته بالنجاح مما يبشر بشفائه قريبا ان شاء الله وتعديه مرحلة الخطر ..
سلامات عماد محمد والنجاح الدائم لإدارة نادي النجف ومدربها وجماهيرها وجميع المساهمين معهم .

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد