على المجتمع الدولي الاعتراف بالمقاومة العراقية الشرسة أسوة بالمقاومة الاوكرانية الشرسة

على المجتمع الدولي الاعتراف بالمقاومة العراقية الشرسة أسوة بالمقاومة الاوكرانية الشرسة
خبيرة التلوث البيئي
اقبال لطيف جابر
لقد اطلعتنا صحيفة واشنطن بوست عن مقال للجنرال الامريكي مايك ريباس المتقاعد قائد العمليات العسكرية في اوربا تحت عنوان (المقاومة الاوكرانية الشرسة ليست وليدة المصادفة)
وقد اشاد بهذه المقاومة واعزى اسبابها لعدة عوامل اهمها الحس الوطني للمواطنين الاوكرانيين وخروجهم بصد الغزو الروسي للدفاع عن بيوتهم وارضهم ووطنهم , كما اشاد بصمود المقاومة الاوكرانية رغم عدم تكافؤ ميزان القوى القتالية بينها وبين الجيش الروسي وذلك بسبب التفوق التكنولوجي للجيش الروسي على الجيش الاوكراني , وهنا اود ان اذكر الجنرال مايك ان المقاومة العراقية الشرسة قاتلت الاحتلال الامريكي وحلفائه قتالا وبدفاع لم يشهد له نظير في حروب امريكا في كل ارض العراق دون استثناء والدفاع عن ارضهم ووطنهم واهليهم وبأسلحة تقليدية هي قاذفات الار بي جي و الكي بي سي وكلانشكوف ونص اخمس بينما اوكرانيا مدتها دول العالم في امركيا واوربا احدث واقوى انواع الاسلحة لصد الغزو الروسي ومع كل هذا قد بلغت الخسائر في الجيش الامريكي وحلفائه كبيرة في الارواح والمعداتوفي الوقت نفسه اثارت اعجابه حرب الشوارع التي تخوضها المقاومة الاوكرانية بينما المقاومة العراقية تمتلك الخبرة والقدرة القتالية وادارة حرب الشوارع .
واستوقف اليوم هنا في مناطق جنوب شرقي بغداد التي شهدت فيها ارض النهروان الاسلحة المحرمة التي استخدمتها القوات الامريكية عند المواجه مع المقاومة العراقية الشرسة تلك الماومة التي تختارالزمان والمكان لتنفيذ عملياته القتالية للعدو وذلك لتجنب الابرياء من القتال
ففي الفترة من 2005 لغاية 2008 اشتدت العمليات القتالية للمقاومة العراقية في قاطع النهروان وبالاسلحة التقليدية اذ ان القوات الامريكية تتحصن بالجيش العراقية فيكون هو بالمقدمة وقواتها بالمؤخرة خشية الوقوع بالكمائن المتصيده لها من قبل المقاومة العراقية فعند محاصرة القوات الامريكية ووقوعها في الكمئين المعد لها مسبقا يجهز عليها مقاتلي المقاومة العراقية بحرق الهمرات وقتل من فيها الا ان القوات الامريكية تتصل عبر الاجهزة الحديثة بعيدة المدى وهي جهاز هارس وجهاز ربيتر وجهاز كودان بلاسلكي لانقاذهم حتى تصل فوراطائرات الانقاذ وهي ترمي برشاشة يطلق عليها البكتة تفتح تنويرا من الضوء الساطع بلون احمر ثم تقوم برمي القنابل العنقودية ورمي رجال المقاومة العراقية بطلقات (دم دم ) وهو احد انواع الاسلحة المحرمة دوليا والتي تفجر داخل انسجة الجسم وتقتله في الحال ,حتى انتشرت اشلاء جثث رجال المقاومة العراقية على ارض النهروان فتقوم القوات الامريكية حينئذ بجمع اسلحة المقاومة العراقية من قذائف الاربي جي والكلانشكوف وغيرها وسحقها بالدبابة ثم توضع عليها ثلاث قطرات ليتم صهرها تماما وحينها تتمكن جنود المرتزقة الامريكان من نقلها من ارض المعركة لدفنها في مكان مجهول دون ان يتمكن اي جنرال امريكي من ملامسة او الاقتراب من تلك الاسلحة المنصهرة للمقاومة العراقي وبعدها تتم عمليا رفع الهمرات المحترقة ورفع الجث للمرتزقة في قواتهم وانقاذ الجنود الناجين من عمليات صيد المقاومة العراقية الشرسة بحيث ان القوات الامريكية كانت تعيش حقيقة الرعب ثمنا لغزوها ارض العراق وتلقيها الخسائر في الارواح والمعدات الامر الذي تسبب بانسحاب القوات الامريكية من معسكر التدريب للجي السابق في النهروان مبررين ذلك انعدام تحصن الموقع مما حدى بي اجراء دراسة عن الجغرافية الطبية لوبائية مرض السرطان وعلاقته بالاسلحة المحرمة دوليا التي استخدمتها القوات الامريكية على العراق وقمت بأخذ عينات من التربة في منطقة النهروان لغرض فحص مستوى الاشعاع فيها بعد ان اكد لي سكان المنطقة العمليات العسكرية الامريكية الوحشية اتجاه السكان وتدمير اراضيهم الزراعية وذلك خلال فترة تمركزهم في معسكر للجيش السابق وتم اخذ عينات التربة بعمقيين مختلفين وبمسافة تبعد عن الاخرى ايضا وتم التعرق على قيمة التعرض والمقدرة ب(msv/h) بجهاز ( ludlum ) ) وقيمة التلوث والمقدرة بوحدة (cpm ) بجهاز (inspector) فأشارت نتائج الفحوصات ارتفاع مستوى التلوث الاشعاعي عن الحدود المسموح بها دوليا ويعزى ذلك الى العمليات العسكرية ابان دخول قوات الاحتلال الامريكي للعاصمة بغداد فضلا عن المواجهات القتالية الشرسة للمقاومة العراقية في المنطقة خلال الفترة مابين 2005 لغاية 2008 والتي اجبرت المحتل الامريكي على استخدام اسلحة محرمة لردع المقاومة كما اجبرت القادة الامريكان العسكريين على الانسحاب من المنطقة كما تم تقييم الواقع الصحي لسكان المنطقة تم العثور على انتشار في ناحية النهروان جنوب شرقي بغداد تم العثور الى نسبة عالية من السكان قد اصيبو بامراض سرطانية حيث تصدر سرطان الثدي بالمرتبة الاولى وىسرطان الدماغ وسرطان الراس وسرطان الغدد اللمفاوية وسرطان الغدد الدرقية وسرطان العظم وسرطان الدم لوكيميا وسرطان الدم اللمفاوي سرطان الحنجرة سرطان القصبات الهوائية وسرطان العين وسرطان جوف الفم وسرطان المريءوسرطان المعدة وسرطان الطحال وسرطان القولون وسرطان المستقيم وسرطان الرئة وسرطان فوق الرئة وسرطان جدار الصدر وسرطان العقد العصبية وسرطان العمود الفقري وسرطان النخاع الشوكي وسرطان المثانة وسرطان الكلى وسرطان الخصية وسرطان الكبد وسرطان المبيض وسرطان الرحم وسرطان عنق الرحم وسرطان الجلد وسرطان الغدة النخامية وسرطان الغدة الكظرية وسرطان المرارة وسرطان البنكرياس وسرطان البروستات وسرطان الانسجة الرخوة وغيرها وكذلك انتشار التشوهات الخلقية تمثلت بضمور الدماغ والشلل الدماغي وتشوهات القلب وتشوهات العمود الفقري والاطراف والولادات الميتة والاجهاضات المتكررة في البشر والاغنام بالاضافة الى الامراض النادرة اخرى ومنها التحلل المناعي عزتها احدى الطبيبات البريطانيات من ام هندية في مستشفيات الهند ان هذه الامراض النادرة بسبب التلوث البيئي الناجم من تعرض العراق الى ضربات بالاسلحة المحرمة دوليا اثناء الحروب , هذا وقد طالب اهالي النهروان بمحاكمة مجرمي الحرب على العراق والمطالبة بالتعويضات المادية والمعنوية والتي تقدر بعشرة ملايين دولار للفرد المتضرر لغزو امريكا وحلفائها لبلادهم كما اطالب المجتمع الدولي الاعتراف بالمقاومة العراقية الشرسه الممثل الشرعي للشعب العراقي .
خبيرة التلوث البيئي
اقبال لطيف جابر
مدير مشروع حاضنة التعليم العالي والبحث العلمي / دائرة البحث والتطوير
عضو منظمة العفو الدولية / التغيير المناخي
عضو جمعية المخترعيين العراقيين
عضو الجمعية العلمية للموارد المائية
عضو الجمعية العلمية للتربة
عضو مؤسسة الطب البديل العراقية

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد