برعاية اللجنة الأولمبية.. إتحاد التجذيف يوقع عقداً مع مدرب تونسي للاشراف على المنتخبات الوطنية

برعاية اللجنة الأولمبية..
إتحاد التجذيف يوقع عقداً مع مدرب تونسي للاشراف على المنتخبات الوطنية

برعاية اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية وقّع الاتحاد العراقي المركزي للتجذيف، اليوم، عقداً تدريبياً مع المدرب التونسي شكري بن ميلاد يتولى بموجبه تدريب المنتخب الوطني العراقي, والاشراف على منتخبات الفئات العمرية الأخرى باللعبة.
ورحّب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية الأستاذ رعد حمودي بالمدرب التونسي آملاً له التوفيق بمهمته المقبلة مع رياضة التجذيف العراقية.
ولفت حمودي الى ضرورة ان يتعاون إتحاد اللعبة مع المدرب الجديد وان يؤمن له سبل الاقامة والنجاح بعمله المقبل، وتأمين تعاون الملاكات التدريبية الوطنية معه “والاهتمام بشكل كبير في خلق قاعدة مميزة من المواهب والخامات الصغيرة”.
وأكّد حمودي حرص اللجنة الأولمبية على دعم جميع الاتحادات الوطنية بتحمل التكاليف المالية للتعاقد مع المدربين، العرب والأجانب، للمنتخبات العراقية، “لكننا سنتابع ونراقب أداء ونتائج المدربين المنتدبين لمنتخباتنا الوطنية”، واعداً بزيارات ميدانية سيجريها للوحدات التدريبية للمنتخبات الوطنية لجميع الاتحادات الرياضية.
ولفت حمودي أيضاً الى ان “اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية كانت أبرمت عدداً من إتفاقيات التعاون الرياضي المشترك مع عدد من البلدان المتقدمة رياضياً سعياً لتستفيد جميع الاتحادات الوطنية من التنفيذ العملي لمفردات هذه الاتفاقيات”.
من جانبه شكر رئيس الاتحاد العراقي المركزي للتجذيف السيد عبد السلام خلف، السيد رئيس اللجنة الأولمبية مبدياً إرتياحه في ان ترعى اللجنة الأولمبية هذ الخطوة التي ستشكل إضافة مطلوبة لرياضة التجذيف في العراق لاسيما وان المدرب التونسي سيكون مديراً فنياً لجميع الفئات العمرية للمتقدمين والشباب والناشئين.
وأعرب المدرب التونسي عن سعادته بعمله الجديد في العراق واعداً بتقديم كل خبرته التدريبية مع المنتخبات العراقية وتحقيق فارق ملموس، بالنتائج والاداء، في المشاركات والمستحقات الخارجية المقبلة متمنياً له تأهيل لاعبين عراقيين الى الأولمبياد العالمي عن طريق النتائج والمنافسات لا عن طريق البطاقات المجانية الخضراء.
وكان المدرب شكري بن ميلاد قد تبوأ عديد المناصب من اهمها قيادة المعهد الرياضي في تونس وقيادته للمنتخب التونسي الاول بالتجذيف وعمل مسؤولا عن المدربين لعشرين عاما، كما عمل على تهيئة العديد من الرياضيين للدورات الأولمبية، وحصل على عدد من الاوسمة في الدورات الأفريقية وحاصل على المركز الخامس عالمياً مع أحد الجذافين التونسيين، كما سبق له الاشراف على لاعبين من العراق ابرزهم الجذاف محمد رياض، وعمل أيضاً مع الاتحاد الدولي للعبة في تطوير المدربين.
هذا وقد حضر توقيع العقد عضو المكتب التنفيذي للجنة الأولمبية الوطنية العراقية الدكتور إبراهيم البهادلي والأمين المالي للجنة الأولمبية السيد أحمد صبري ومدير القسم القانوني في اللجنة السيد علي البدري ورئيس الاتحاد العراقي المركزي للتجذيف السيد عبدالسلام خلف.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد