مؤكدا ان كركوك سوقت 173 الف طن ؛ مدير عام الحبوب يتفقد المراكز التسويقية في كركوك ويؤكد: اجمالي الحنطة المسوقة تجاوز مليوني طن الكمارك...إحباط عملية تهريب اكثر من(٣٢) مليون دينار صحبة مسافر اجنبي في كمرك مطار النجف الأشرف الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على ثلاثة مطلوبين للقضاء بتهمة الابتزاز المادي وترهيب المواطنين في بعشيقة بنينوى منتخب الناشئين يخسر أمام لبنان ويودع بطولة غرب آسيا دائرة تمكين المرأة العراقية تُهنئ منتخبنا النسويّ لتتويجه بطلاً لاتحادِ غرب آسيا في كرةِ الصالات بدعوة من المدير العام لتربية البصرة ؛ عدد من أعضاء مجلس النواب يزورون المديرية لمناقشة جملة من القضايا التربوية المدير العام لتربية البصرة يلتقي وفد مديري ومديرات المدارس المشاركين بمؤتمر النزاهة الذي أقامته العتبة العباسية المقدسة التربية تحدد مواعيد اجراء الاختبارات الخاصة بالطلبة المتقدمين على نظام التسريع للعام الدراسي 2022 – 2023 المدير العام لتربية البصرة يلتقي عددا من المتقاعدين ويناشد الجهات ذات العلاقة بأنصافهم وإنهاء معاناتهم كشافة تربية البصرة تشارك في الورشة التطويرية لمدربي ومساعدي الفرق الكشفية المركزية للمديريات العامة في المحافظات كافة

الامة بحاجة الى قيادة استثنائية بالتقدير

◼️ *الامة بحاجة الى قيادة استثنائية بالتقدير* ◼️
🖋️ *الشيخ محمد الربيعي*
[ اعظم الله اجر الامة الاسلامية بذكرى شهادة الامام علي الهادي ( عليه السلام ) .
اليوم سنتعرف من مدرسة ذلك الامام العظيم علي الهادي ( ع ) ، ان من شروط نجاح القيادة للامة ان تكون شخصية استثنائي في التقدير ..
محل الشاهد :
عندما نقرأ تاريخ الإمام الهادي ( ع ) ، فإنَّنا نستوحي منه أنّه كان محلّ احترام الناس و تقديرهم في الحرمين ( مكّة و المدينة ) ، ومن الطبيعي أن يكون هذا التّقدير و هذا الاحترام بمستوى استثنائيّ ، إذ لا بدَّ من أن يكون ناشئاً من خلال القيادة الفكريّة و الروحيّة و الحركيّة الّتي كانت تدخل إلى كلّ عقل و إلى كلّ قلب ، لأنه ليس من الطبيعيّ أن يأخذ إنسان هذا المستوى من الإكبار و التّعظيم بدون أن يترك تأثيره الكبير في عقول الناس و قلوبهم و حياتهم ، مع ملاحظة أنَّ الناس في الحرمين لم يكونوا على رأيٍ واحدٍ في المذهبيَّة ، بل كانوا يختلفون ، فلم يعهد أنَّ النّاس في مكّة و المدينة آنذاك كانوا إماميّين يتشيَّعون لأهل البيت ، بل كانوا مختلفين في آرائهم المذهبيَّة ، و مع ذلك ، نجدهم يلتقون على احترام شخصيّة الإمام الهادي ( ع ) .
فمن أين نعرف هذا النّوع من الشعبيَّة الواسعة؟
كما هو التّعبير السّائد في هذه الأيام إنّنا نعرف ذلك من خلال رسالة بعث بها أحد المسؤولين في المدينة إلى الخليفة العباسي ( المتوكِّل ) ، ثم من خلال ردود الفعل الّتي حدثت عندما أريد للإمام أن ينتقل من المدينة إلى بغداد أو إلى سامرّاء .
ففيما رواه ( المسعودي ) قال: “إنَّ بريحة العباسي ، صاحب الصّلاة بالحرمين ، كتب إلى المتوكّل : إن كان لك بالحرمين حاجة ، فأخرج عليّ بن محمّد منهما ، فإنّه قد دعا إلى نفسه ، و اتّبعه خلقٌ كثير ، و تابع إليه ، ثم كتب إليه بهذا المعنى . فوجّه المتوكّل بيحيى بن هرثمة ، و كتب معه إلى أبي الحسن كتاباً جميلاً يعرِّفه أنّه قد اشتاقه و سأله القدوم عليه ، و أمر يحيى بالسّير معه كما يحبّ ، و كتب إلى بريحة يعرِّفه ذلك”.
من هذا نعرف أنّ بريحة من بني العباس ، و هو من عائلة الخلافة ، و هو يكتب إلى المتوكِّل أنّ الحرمين كادا أن يكونا تحت إمرة الإمام الهادي ( ع ) ، و نحن نعرف أنَّ الإمام الهادي ( ع ) لم يكن في موقع الدّعوة إلى الثّورة ضدّ الخلافة العباسيّة ، لأنّ الظروف الموجودة آنذاك لم تكن تسمح بمثل هذا العمل ، و لكنّ هذا الرّجل عندما رأى أنَّ الناس تلتفّ حول الإمام التفافاً يوحي أن الناس يرون فيه ذلك ، و يعتقدون أنه الشَّخص المفضَّل في إدارة أمور الناس ، أرسل هذه الرسالة ليشعر مركز السلطة بالخطر الّذي تحسّسه ، مما دعاه إلى متابعة الكتابة إلى المتوكل .
من كل ماذكر اذن نحن بحاجة الى قيادة استثنائية في تقديرها ومحبتها من الجميع ، هذه القيادة يكون فعلها و قولها مطابقا ، وتكون ملتزمة بالضوابط التي ارادها الله تبارك وتعالى لتكون مقبولة من الجميع بما فيهم الاديان الاخرى .
نسال الله حفظ الاسلام و اهله
نسأل الله حفظ العراق و اهله

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد