رسالة ماجستير في جامعة القادسية تناقش المخاطر الاجتماعية لجرائم النساء واثرها على الاستقرار الاسري

رسالة ماجستير في جامعة القادسية تناقش المخاطر الاجتماعية لجرائم النساء واثرها على الاستقرار الاسري

الديوانية / تركي حمود

ناقشت رسالة ماجستير في كلية الآداب بجامعة القادسية “المخاطر الاجتماعية لجرائم النساء واثــرها على الاستقرار الاسري دراسة ميدانية لسجن النساء في مدينة الناصرية” للطالبة زهراء علاء ساجت .

وقال مصدر مسؤول في جامعة القادسية ، ان ” الرسالة تهدف إلى معرفة المخاطر الاجتماعية التي تسببها جرائم النساء في المجتمع وحجم ونوع الاثار التي تتركها تلك الجرائم على استقرار كيان الاسرة فضلا عن التعرف على العوامل التي أدت الى اقتراف السلوك الاجرامي من قبل النساء و الأليات التي يمكن من خلالها الحد من اشكال ومظاهر الجرائم و تعزيز الاليات والبرامج المستعملة في معالجة هذه الظاهرة الاجتماعية الخطيرة”.

مؤكدا ان ” الرسالة بينت جملة من الاستنتاجات منها تعرض النساء الى الاهانة والضرب وعدم الاحترام كانت ابرز العوامل التي دفعتها الى ارتكاب الجريمة كذلك ان النساء الاقل تديناً اكثر النساء تعرضآ لارتكاب السلوك الاجرامي كما ان للاحباط نتيجة الظروف الاجتماعية السيئة دورا كبيرا في قيام المرأة بالسلوك الاجرامي لا سيما مما يضيفه عامل الفقر على حياة النساء من مأسي والام فضلا عن دور الاعلام المهم في التأثير على سلوك النساء من ناحية ارتكابهن الجرائم ولا سيما ما تعرضه الشاشات وبرامجها التي تعرض مشاهد من الجرائم و الجرائم التي ترتكبها النساء أن كانت جرائم قتل ام مخدرات ام بغاء ساهمت بإيذاء افراد اخرين وتؤثر الجريمة التي ترتكبها المرأة على القيم, السائدة في المجتمع ولا سيما ما يتعلق بالصدق والامانة والشرف وتجعلها ضعيفة ومن المخاطر الاجتماعية لجرائم النساء قطع صلات القرابة بين الاسر وقطع العلاقات بين الافراد”.

واشار المصدر الى ان الرسالة اوصت ” بضرورة تعزيز وتوفير الظروف الملائمة والمناسبة للمؤسسات الاجتماعية والتربوية والامنية للتعامل مع هذه الفئة من المبحوثات بكل بساطة وبدون تعقيد للوصول الى افضل النتائج ومعرفة الاسباب الحقيقية التي ادت بهن الى مثل هذه الجرائم ومحاولة التقليل من آثارها ومخاطرها وزيادة التركيز من قبل الدارسين والباحثين المزيد من الدراسات والابحاث المتعلقة في الجريمة والتركيز على المرأة بصفتها مجني عليها لا جانية وعلى المشرفين في السجون ان يهتموا بالسجون ويعتبرونه مكانا للتهذيب وتصحيح الاخطاء القانونية بدلآ من كونه مكان للعقاب” .

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد