البتروكيمياويات تشغل معمل إنتاج الحبيبات البلاستيكية

البتروكيمياويات تشغل معمل إنتاج الحبيبات البلاستيكية

 

باشرت الشركة العامة للصناعات البتروكيمياوية في البصرة التابعة لوزارة الصناعة مرحلة التشغيل التجريبي لمعمل إنتاج الحبيبات البلاستيكية، تمهيدا لافتتاحه رسميا نهاية شباط المقبل، في وقت استغربت فيه عدم استجابة وزارة الزراعة لتسويق الأغطية البلاستيكية المنتجة من قبل الشركة للفلاحين.

وافتتح مصنع البتروكيمياويات في أواخر سبعينيات القرن الماضي، وكان من أضخم مصانع فئته في الشرق الأوسط، والفائض من إنتاجه كان يصدر عبر الموانئ إلى دول عدة، وقد تعرض إلى أعمال التخريب بعد أحداث العام 2003 ما تسبب بتعطل خطوطه الإنتاجية، وفي مطلع العام 2018 بدأت الحكومة خطوات لإعادة تشغيله.

وقال مدير الشركة عباس حيال في تصريح صحافي تابعته /صوت البصرة/: إن “الطاقة الإنتاجية للمعمل تقدر بنحو 36 ألف طن متري سنويا من مادة الحبيبات البلاستيكية، وتعد من أجود الأنواع المنتجة وفقا لمعايير الجودة المعتمدة دوليا”. وأوضح أن “المستهدف وفقا لخطة وزارة الصناعة الوصول بإنتاج معمل الحبيبات البلاستيكية إلى الطاقة التصميمية البالغة 60 ألف طن سنويا في نهاية العام الحالي”.

ورجح حيال “افتتاح المعمل رسميا في نهاية شباط المقبل، إذ يقترن هذا الأمر باستقرار تجهيز المعمل بالغاز الطبيعي بنحو 50 مليون قدم مكعب يوميا، لكونه يمثل المادة الأساس التي تدخل في الإنتاج والتشغيل”.

وأشار إلى “إكمال أعمال الصيانة لافتتاح خط إنتاج الأغطية الزراعية التي تدخل الحبيبات في صناعتها”، مبديا في الوقت ذاته “استغرابه من عدم استجابة وزارة الزراعة لتسويق الأغطية عبر الشركة العامة للتجهيزات الزراعية حتى الآن من خلال توقيع عقد لرفدها للفلاحين لسد احتياجاتهم بالزراعة المحمية بدلا عن الأغطية المستوردة بأسعار مضاعفة”.

تطوير البصرة Basra Development

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد