منتخب الشباب يخسر أمام شاختار دونسيتك الأوكراني ودياً

منتخب الشباب يخسر أمام شاختار دونسيتك الأوكراني ودياً

خسرَ منتخبُ الشباب، اليوم الثلاثاء، مباراته الأولى أمام فريقِ شاختار دونسيتك الأوكراني المُشارك في دوري أبطالِ أوروبا للفئةِ نفسها بثلاثة أهدافٍ مقابل هدفين.
لعبَ منتخب الشباب بتشكيلةٍ ضمت: حسين حسن لحراسة المرمى،
ولخطِ الدفاع نصر سلام، وكاظم رعد، وسجاد محمد وعباس ماجد، ولخط الوسط أمير محمد، وعلي صادق، وبلند إزاد، وعبد القادر أيوب، وإسماعيل أحمد، ولخط الهجوم اسهر علي.
وقد أقيمت المباراةُ وسط أجواءٍ شديدةِ البرودة وفي درجة حرارةٍ وصلت إلى 3 درجات مئوية وأمطار متوسطة، واحرزَ الفريق الاوكراني الهدف الأول في الدقيقة 42 لينتهي الشوطُ الأول بتلك النتيجة.
وفي شوطِ المباراة الثاني أجرى مدربُ منتخب الشباب، عماد محمد، 7 تبديلات، حيث أحرز منتخبنا هدف التعديل في الدقيقةِ الثالثة عن طريق اسهر علي، وأحرز الهدف الثاني اللاعب بلند ازاد المحترف في غرافشاب الهولندي، بعد ذلك بدقيقتين نجحَ الفريق الأوكراني بالرد سريعاً بهدفِ التعديل
ومن ثم تبعه بهدفٍ ثالث في الدقيقة 75 من المباراة ، ليطلق حكم المباراة صفارته بتغلبِ الفريق الأوكراني بثلاثة أهدافٍ مقابل هدفين لمنتخبنا الشبابي.
وبعد نهايةِ المباراة، قالَ مدرب منتخب الشباب، عماد محمد: إن مباراتنا أمام شاختار الذي ضمَ أكثر من 5 لاعبين من منتخب شباب أوكرانيا وينشطُ في دوري أبطال اوروبا، وسبق أن تغلبَ سابقاً على برشلونة الإسباني وبورتو البرتغالي، وقبل يومين تغلبَ على أحد أندية الدوري الممتاز المجري، استفدنا منها كثيراً.
وبيّن محمد: الفائدةُ جاءت كوننا لعبنا أمام إحدى المدارس الكرويةِ المهمة، كما أسهمت المباراة بإزالةِ الخوف من اللاعبين وتعزيز العامل النفسي لهم بغض النظر عن النتيجةِ برغم إننا نعول على النتائج حتى في المباريات الودية.
واختتمَ مدرب منتخبِ الشباب، عماد محمد، حديثه بالقول: إذا أردنا بناءَ كرة قدم صحيحةٍ وصحيةٍ فعلينا الاستمرار بدعم الفئاتِ العمرية، وهذا يحتاج إلى عملٍ ودعمٍ متواصلٍ وصبرٍ من الجمهور والإعلام في الوقت نفسه.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد