السفير.. و.. السلوك الحقير

*السفير.. و.. السلوك الحقير..*

أ.د.ضياء واجد المهندس

رعى احد الحكماء سباق للسرعة، جرى بين مجموعة من الكلاب و بين فهد .. كان الهدف من السباق هو الإثارة، و أن يعرف الناس من الأسرع الكلاب أم الفهد؟؟ ….
تفاجأ الجميع بأنّ الفهد لم يتحرك من مكانه !!
فسألوا منسق السباق ما الذي حصل؟! وكان الكل متوقعين غير ذلك !!
فكان رده قائلا”: “أحيانا”، محاولتك إثبات أنك الأفضل تعتبر إهانة، لأن الثقة بالنفس تحكمك”…
لذلك كثيرا من المواقف بحياتنا لا تحتاج منا بذلاً لأي جهد لنثبت أننا الأفضل، و لا نحتاج أن ننزل لمستوى دنيء و هابط مثل غيرنا، كي نجعلهم يفهمون أننا الأقوى والافضل وأننا لن نعجز أمامهم..
يستخدم الفهد سرعته فقط للصيد، و ليس ليثبت للكلاب أنه الأسرع و الأقوى، لأنه واثق من قدراته، ويدرك الجميع ذلك…
يذكّرنا الفهد، إذا فشلنا في رفع أحدٍ لمستوى أخلاقنا و سلوكنا، فلا ندعه ينجح في إنزالنا لمستوى أخلاقه وسلوكه…
تذكرت هذه القصة،، وانا اتابع احتفالية (يوم القضاء العراقي) ،، وحضور السفير الأمريكي مراسيم الاحتفال..
قام السفير الأمريكي في العراق بتكريم مجموعة من القضاة العراقيين !!!
و الحقيقة،، اني لا اعرف من هم هؤلاء القضاة الذين تم تكريمهم من قبل السفير الامريكي ولماذا ؟ ..
هل هم قضاة في المحكمة الاتحادية ؟
هل هم مشتركون بعمل مع السفير الامريكي ؟
هل هناك سابقة دولية في أن يكون هناك تكريم من سفراء اجانب لقضاة؟؟!!!!
ومع ذلك فبأي حق يتدخل السفير الامريكي في القضاء العراقي !
تساؤل كبير و خطير على طاولة السفير، وهل كان لوزارة الخارجية في هذا اللقاء اي تدبير؟؟؟!!! وهل لهذا اللقاء في ما صار و يصير، في عراق الإصلاح والتغيير!!!!!!..
نبحث عن إجابات و تفسير؟؟؟ .
في أمريكا، و معظم بلدان العالم،،
القاضي عندهم يتمتع بحصانة من الهيئة القضائية العليا، حتى عنوان بيته غير معروف، وليس اسمه ورقمه موجود في الدليل.
و لا يحتاح القاضي الى تكريم، حيث ان
لقب القاضي ومناداته عندهم ب (Your Honour) ذو الشرف العالي والاحترام، كيف يقف قضاتنا في صف امام سفير، وكأنهم طلبة و هو المدير؟؟؟..
أن ماحدث يعد مخالفة قانونية ودبلوماسية،، والا باي صفة، واي حق يكرم سفير دولة قضاة دولة أخرى اذا لم يكونوا (!!!!!!!!)؟؟؟

ربنا احفظ الحق فينا..
و انشر العدل والإنصاف علينا..

البروفسور د. ضياء واجد المهندس
مجلس الخبراء العراقي

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد