اجزاء من الثانية الأخيرة كادت أن تقلب الطاولة لصالح سلة الحشد الشعبي ..

اجزاء من الثانية الأخيرة كادت أن تقلب الطاولة لصالح سلة الحشد الشعبي ..

المباراة المثيرة التي جمعت سلة الحشد الشعبي ودجلة انتهت بفارق نقطة واحدة ..

شهدت الثانية الأخيرة من عمر المباراة السلوية التي واجه فيها فريق سلة الحشد الشعبي امام نظيره فريق دجلة جدلا طويلا عقب إعلان الطاقم التحكيمي إنهاء المباراة بفوز فريق سلة دجلة بفارق نقطة واحدة ألت إليها النتيجة الختامية لصالحه 63 مقابل 62 بعد عدم احتساب حكام الطاولة نقطتين لصالح سلة الحشد الشعبي عندما وضع اللاعب حيدر جمعة الكرة في سلة دجلة أثناء اطلاق الصافرة الختامية لطاقم التحكيم وهو ما جعل الجميع يتساءل عن أسباب تاكيد حكام الطاولة للقرار الذي كان كفيلا بتحقيق الفوز لصالح سلة الحشد الشعبي فيما لو تم احتساب النقطتين في الوقت الذي أعلنت فيه إدارة نادي الحشد الشعبي عن تحفظها على قرار حكام الطاولة إلا أنها أفصحت عن رفضها للطريقة التي لجأ إليها البعض في التعبير عن حالة الاعتراض ..وكان رئيس الهيئة الإدارية للنادي خالد كبيان الذي كان حاضرا اللقاء قد تحدث للمكتب الإعلامي عن رفضه الأساليب الخادشة التي لا تنم عن الالتزام بالأطر القانونية البعيدة عن الروح الرياضية مؤكدا على عمق العلاقة التي تربط نادي الحشد الشعبي وبكل ما يعنيه من ايثار وتضحية والتزام أخلاقي ومهني مع إخوانه في اتحاد كرة السلة المركزي والطواقم التحكيمية وإدارات الأندية التي تشاركه في المنافسة في دوري السلة الممتاز ..
هذا وقد شهدت المباراة التي جمعت سلة الحشد الشعبي ودجلة فصولا من المتغيرات التي كشفت عن قدرات الفريقين الفنية والبدنية بعدما تقدم فريق سلة دجلة بنقاط الفترة الأولى وسط تراجع أداء معظم لاعبي سلة الحشد الشعبي وكان لقراءة مدرب دجلة حارث مبشر الأثر الكبير في تحجيم قدرات لاعبي الحشد عبر اختياره طريقة دفاع رجل لرجل حيث نجح صانع العاب دجلة علي عامر طالب في تحجيم دور المحترف الامريكي وإبعاد خطورته عن سلة فريقه بعد انتهت الفترة الأولى لصالح سلة دجلة بنتيجة 21 نقطة مقابل 9 نقاط لسلة الحشد الشعبي ..
وفي الفترة الثانية زادت معاناة لاعبي الحشد الشعبي نتيجة عدم قدرتهم على كسر الطوق الدفاعي الذي فرضه بأحكام لاعبو فريق دجلة مما سمح بتأكيد تفوقهم طيلة دقائق هذه الفترة والتي انتهت أيضا لصالح سلة دجلة بنتيجة 35 مقابل 25 لفريق الحشد الشعبي وقبل الذهاب الى فترة الاستراحة ..
في الفترة الثالثة وبعد تلقي التعليمات من قبل اللبناني مروان خليل مدرب فريق الحشد الشعبي عاد لاعبوه لتحسين صورتهم في المباراة مؤكدين جدارتهم لمجاراة لاعبي دجلة وفعلا نجح ذوالفقار فاضل وحيدر جمعة وحيدر عبد الواحد وأحمد علوش فضلا عن المحترف الامريكي شاكيل في تقليص الفارق وكسر الخطوط الدفاعية لفريق دجلة الذي اهتزت ثقة لاعبيه ومع استمرار دقائق هذه الفترة تمكن لاعبو الحشد من إدراك التعادل ومن ثم التقدم لأول مرة في المباراة ومع تصاعد نسق المباراة وتبادل الهجمات تمكن فريق الحشد الشعبي من إنهاء الفترة الثالثة لصالحه بفارق نقطة واحدة إذ بلغت النتيجة 46 مقابل 45 ..
في الفترة الرابعة توقع الحاضرون أن تنتهي المباراة لصالح سلة الحشد بعد أن زاد من رصيده وبلغ الفارق ثمان نقاط وكان يمكن أن تحسم الأمور لصالحه لو استغل لاعبوه حالة الانكماش والتراجع الذي طغى على أداء لاعبي سلة دجلة بيد أن الأمور خرجت عن زمام السيطرة بعد أن كثرت اخطاء لاعبي الحشد الشعبي وفقدانهم للعديد من الكرات السهلة وأخفاقهم في إصابة سلة المنافس من أوضاع سهلة فضلا عن ضياع العديد من الرميات الحرة التي جعلت لاعبي دجلة يستعيدون توازنهم وحسم النتيجة في الثواني الأخيرة من عمر المباراة إذ كانت اللوحة تشير الى تقدم الحشد الشعبي بنتيجة 62 مقابل 60 لسلة دجلة ولكن رمية ثلاثية للاعبه احمد فرحان جعلت فريقه يتقدم بفارق نقطة قبل ستة ثواني من عمر المباراة والتي نجح لاعب الحشد حيدر جمعة من قلب الموازين لصالح فريقه عبر تسجيله سلة مع إطلاق الحكم لصافرة الختام الا أن فرحة الفوز لم تتم بعد أن امتنع حكام الطاولة من تدوين النقطتين ولتشهد قاعة الشعب حالة من الهرج والمرج نتيجة الجدل الذي دار بشأن صحة احتساب نقطتين لصالح سلة الحشد الشعبي الذي لم يستحق الخسارة بالرغم من تواضع أداء معظم لاعبيه ..

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد