رياضة

إيضاح من اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية بصدد زيارة رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي للركبي

إيضاح من اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية بصدد زيارة رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي للركبي

بغداد/إعلام اللجنة الأولمبية

تابعونا على اخبار كوكل

أصدرت اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية إيضاحاً بصدد ما تناولته بعض وسائل الاعلام حول زيارة رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي للركبي الى العراق، وفيما يلي نصّه:

تؤكد اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية رعايتها لجميع الاتحادات الرياضية الوطنية، وإهتمامها الجاد بعلاقات الاتحادات الوطنية مع الاتحادات الدولية والقارية والعربية، لكنها تدير هذه الرعاية، وتديم تلك العلاقات، على وفق الأعراف البروتوكولية الرياضية الدولية، وبما يتوافق مع القوانين العراقية النافذة.
وفي الوقت الذي ترحّب اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية بزيارة رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي للركبي السيد قيس الظالعي، وزميله أمين عام الاتحاد الاماراتي للعبة السيد محمد الزعابي، لكنها تود توضيح التالي:

1. من غير الدارج في سياقات التواصل الرسمي ان يتم إستقبال الضيوف، رفيعي المستوى، من دون إبراق منهج الزيارة وتوقيتاتها ومبتغياتها الواضحة مسبقاً، عبر إشعار خطي ورسمي، لا عبر رسائل هاتفية، ليتسنى للجهة المستقبلة ان تجري تحضيراتها الرسمية بالشكل الذي يكفل إحترام الزائرين وتحقيق الغاية الفعلية من زيارتهم.

2. نود إعلام الاتحادين الآسيوي والعربي، والمتابعين للمشهد الأولمبي الوطني بان لعبة الركبي في العراق تديرها، حتى الآن، لجنة لم تستأهل كامل شروط تأسيس إتحاد وطني أولمبي على وفق نصوص قانون الاتحادات الرياضية ذي الرقم 24 لسنة 2021 وعلى وفق هذا الأساس القانوني لم يكن للجنة الأولمبية، ولاسواها، التعامل مع اللجنة الحالية كاتحاد أولمبي مشكّل وفق القانون العراقي الوطني النافذ.

3. لقد رحّب السيد رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية العراقية بالسيد رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي للركبي، وزميله، عبر القناة الرياضية الفضائية الرسمية العراقية، كما بين لهما الموقف القانوني للجنة الركبي في العراق، وتفصيلات إمكانية ترحيلها الى إتحاد وطني، والذي يستلزم مصادقة الجمعية العامة للجنة الأولمبية عبر إجتماعها المقبل.

4. تشير اللجنة الأولمبية الوطنية الى دعمها لعمل كل اللجان المؤسسة لاتحادات مقبلة على ان تستكمل مبررات تشكيلها بما يتّسق مع مفردات قانون الاتحادات المشار إليه آنفاً، وان إستكمال أسس تشكيل الاتحاد تجري بجهد وعمل محليين من دون إستدرار مواقف خارجية نحترمها رياضياً وأخلاقياً لكنها لا تشكّل إضافة لتفصيلات القانون الذي ينتج الاتحاد.

نأمل ان يتفهّم المتابعون من الجمهور الرياضي العراقي، ووسائل الاعلام الوطنية، مسؤوليات اللجنة الأولمبية التي تعمل بقانونها النافذ ونظامها المقر، وان لا يمضي المشهد لأبعد من معطياته الرسمية المفترضة، أو تحميله أكثر من صورته ومضمونه الحقيقيين.

نتمنى من الجميع أيضاً أن يعكس صورة الحدث، ويتخيل ان (لجنة رياضية) في الامارات، أو غيرها من الأشقاء، تسعى لتشكّل إتحاداً أولمبياً إماراتياً وان رئيس الاتحاد الآسيوي، عراقي يزور دولة الامارات العربية الشقيقة، فهل يمكن للجنة الأولمبية الاماراتية ان تعمل خارج الأعراف البروتوكولية الرسمية، أو تخالف القوانين النافذة في بلادها؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى