محلي

الكلية التقنية الهندسية البصرة تقيم ورشة عمل عن الأفاق المستقبلية للطاقة الشمسية في العراق

الكلية التقنية الهندسية البصرة تقيم ورشة عمل عن الأفاق المستقبلية للطاقة الشمسية في العراق
أقامت الكلية التقنية الهندسية البصرة ورشة عمل بعنوان الأفاق المستقبلية للطاقة الشمسية في العراق وبرعاية رئاسة الجامعة التقنية الجنوبية حضرها رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور بيع هاشم العباسي ومساعده العلمي الاستاذ الدكتور علاء فريد عبد الاحد وعميد الكلية الأستاذ الدكتور عدنان عبد الله عتيق .
وقدم الأستاذ الدكتور علي البكري من جامعة الفرات الأوسط التقنية رئيس المجلس الوطني لتحسين جودة التعليم الهندسي التقني في العراق محاضرة علمية عن (التطبيقات العملية لبراءات الاختراع العراقية في مجال الطاقة الشمسية )
وأكد خلال المحاضرة الى انه يعتبر العراق من الدول التي تتميز بوجود طاقة تحت الأرض من خلال الوقود الأحفوري و طاقة لا تقل أهمية منها الا و هي الطاقة الشمسية اذا يعتبر بلدنا العراق من البلدان التي تعتبر شدة و كثافة الشعاع الشمسي الساقط على أرضه من البلدان الأعلى عالمياً كما استعرض ملخصات ١٧ براءة اختراع مبيناً اهم التطبيقات والتحديات.
فيما قدم رئيس مهندسين أقدم محمود شاكر الشاهين من غرفة صناعة البصرة نادي الطاقة الشمسية محاضرته عن مصادر الطاقة المتجددة هي الفضاء الواسع للابتكار وتحقيق فرص عمل وأكد من خلالها إلى ان ” الطاقة المتجددة هي تلك التي تستمد من الموارد الطبيعية التي تتجدد أو تنفذ والتي تختلف جوهرها عن الطاقة الطاقة التقليدية كالوقود الاحفوري من نفط وفحم وغاز طبيعي ”
واضاف بعدم وجود مخلفات كثنائي أكسيد الكربون أو غازات ضارة كالتي تعمل على زيادة الاحتباس الحراري من الطاقة المتجددة .
وعلى هامش الورشة تم توقع كتاب عن الكترونيات القدرة للأستاذ الدكتور علي البكري والذي يعرف انه كتاب منهجي مخصص لطلبة الكليات التقنية الهندسية وطلبة الماجستير والدكتوراه حيث سيمكن الطالب عن الاستغناء عن المصادر الأجنبية الأخرى لما امتاز الكتاب بأسلوبه السلس متظمناً تمارين وامثلة محلولة.
ومن جانبه قدم التدريسي في الكلية الأستاذ الدكتور سعدون فهد داخل محاضرته عن “تحسين أداء الألواح الشمسية ” واكد فيها الى ان تطوير خلايا بيروفسكايت الشمسية. خضعت لمواد البيروفسكايت الهجينة العضوية غير العضوية لتطورات مهمة للخلايا الشمسية نظرًا لأنها تمتلك امتصاصًا طيفيًا واسعًا وانتشار شحنة طويلة وقدرة نقل ثنائية القطب .
واضاف ان ” استخدام تكنولوجية التتبع ثنائية المحور ووفق الدراسة التي نشرتها دورية “جول” ، فإن الدمج بين هاتين التقنيتين يؤدي إلى زيادة إنتاج الطاقة بنسبة 35% في المتوسط، مقارنةً بأنظمة الخلايا الكهروضوئية الثابتة أحادية الألواح، كما يقلل متوسط تكلفة الكهرباء بمعدل 16%.
وقدم عميد الكلية شكره وتقديرة الى الاساتذة المشاركين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى