رياضة

في ذكرى رحيله ناطق هاشم نجم تشتاق له الملاعب

في ذكرى رحيله
ناطق هاشم
نجم تشتاق له الملاعب

تمر اليوم الذكرى السنوية السابعة عشر لرحيل لاعب القوة الجوية والمنتخب الوطني النجم ناطق هاشم الذي غادر الحياة في يوم ٢٠٠٤.٩.٢٦ في العاصمة العمانية مسقط اثر نوبة قلبية حادة تاركا الدموع والحزن في قلوب اَهله وعشاقه ومحبيه وايضا ترك أهداف وبطولات وجوائز تحكي مسيرة بلاتيني العرب كما لقبته الصحافة العراقية والعربية بعد ان صال وجال بكل الملاعب العراقية والعربية الآسيوية والعالمية

ولد ناطق هاشم عام ١٩٦٠
ومثل أندية
الأمانة من عام ٧٨ الى عام ٨٢
الجيش من عام ٨٢ الى عام ٨٤
الرشيد من عام ٨٤ الى ٨٦
الجوية من عام ٨٦ الى عام ٩١
الخطوط من عام ٩١ الى عام ٩٢
الجوية من عام ٩٢ الى عام ٩٥

مثل منتخب العراق الوطني منذ مطلع الثمانينات الى بداية التسعينات وساهم في احراز العراق بطولة الخليج العربي في مسقط عام ٨٤ وايضا كان مع النجوم الذي ساهموا في صعود منتخبنا الوطني الى نهائيات كاس العالم في المكسيك عام ٨٦ وهو من صنع الهدف العراقي الوحيد في مرمى منتخب بلجيكا بعد ان مرر كرة رائعة للمهاجم احمد راضي وسددها من خارج منطقة الجزاء في شباك الحارس البلجيكي (( ماري بفاف ))

ناطم هاشم من الجيل الذهبي للكرة العراقية الذي قدم الكثير لوطنه وطالما صفقت له الجماهير وهتفت له الحناجر في كل مباراة يتألق فيها يصنع ويسجل الأهداف الرائعة .. برحيله فقدنا نجما فذا ومدربا كان في بداية تألقه في عالم التدريب

عزاءنا الوحيد اننا نتذكره دائما عندما نرى لاعبا بمستوى جيد فنقول ( يشبه لعب ناطق )

الرحمة لناطق هاشم
الرحمة لاحمد راضي
الرحمة لناظم شاكر
الرحمة لعلي حسين
الرحمة لعلي هادي
الرحمة لكريم سلمان
الرحمة لصباح عبد الجليل

الرحمة لكل النجوم والرياضيين الذين غادروا الحياة وتركوا بصمة الابداع في الملاعب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى