محلي

رسالة إعلامية دولية عاجلة : أمام السيد مصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء العراقي المحترم

رسالة إعلامية دولية عاجلة :
أمام السيد مصطفى الكاظمي رئيس مجلس الوزراء العراقي المحترم
السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم/العراق

م/ مظلومية الطلبة الإحتياط للدراسات العليا ..

تعرض الصحافة الدولية الحرة FIP-UN الإتحاد الأمريكي الدولي للتعليم واشنطن، رسالة طلبة احتياط الدراسات العليا في العراق، الذين قُتلت احلامهم بسبب مجموعة من القرارات غير مسؤولة وهي كالآتي :

اولاََ: تقليص عدد المقاعد مقارنة مع السنوات السابقة بنسبة تصل الى 50%.

ثانياََ : دمج مقاعد موظفي التعليم و الكوادر الطبية مع خطة قبول الطلاب بعد ان كان لهم مقاعد خاصة خارج الخطة في السنوات السابقة و الدليل على ذلك كتاب التوسعة في السنوات السابقة حيث كانت لهم توسعة بنسبة مقعد واحد لكل منهم .

ثالثاً : تفاجأ الطلبة في نفس يوم الإمتحان التنافسي الأول بكتاب ينص على إجراء إمتحان تنافسي ثاني للبرلمانيين و المدراء العامين و ما يعادلهم حيث يعد الاستيلاء على حقوق الطالب البسيط .

رابعاََ : عدم إعطاء اشغال للمقاعد الدراسية الشاغرة على الرغم من انها صلاحية وزارة لكنها لم تتطرق للموضوع ابداََ .

خامساً : تحجج الوزارة بكتاب صادر من مجلس النواب ينص على عدم وجود توسعة مستقبلاََ على الرغم من تصريح رئيس لجنة التعليم النيابية لأكثر من مرة ان القرار غير ملزم للوزارة و كذلك اصدرت لجنة التعليم العالي كتاب ينص على عدم ممانعة مجلس النواب اجراء توسعة من قبل الوزارة.

سادساََ : اصدار توسعة خاصة من قبل مجلس الوزراء لموظفي الأمانة العامة لمجلس الوزراء في جامعة كربلاء.

سابعاََ : تحجج الوزارة بقلة المقاعد الدراسية رغم فتح الباب من قبل الوزارة لاستقطاب الدراسين من خارج البلاد!.

ثامناََ: التخوف من مطالبتنا بالتعيين بعد الحصول على الشهادات العليا على الرغم ان اغلب المتقدمين هم من الموظفين!.

يذكر أن تم طرق جميع الأبواب من قبل الطلبة كي يتم عقد جلسة مجلس نواب و اصدار قرار نيابي بخصوص توسعة المقاعد كما في السنوات السابقة و قد بذل عدد من المحامين منهم المحامي يونس هاشم جهده المتواصل كي يتم ادراج قرار التوسعة ضمن جدول الأعمال و قد استطاع ذلك هو وفريقه لكن؟! …. للاسف الجلسة لم تُعقد بسبب عدم إكتمال النصاب كان ينقصنا ٧ نواب لكي يكتمل النصاب ولم يحضروا بحجج انشغالهم في حملاتهم الانتخابية، حيث ذكر الطلبة أننا لسنا دعاية انتخابية جيدة لهم ..
وبعد آخر مظاهرة امام وزارة العلوم و التكنلوجية سابقاََ حيث مقر وزير التعليم العالي العراقي (الذي لم نستطع ايجاده في اي مظاهرة!) وبعد الإعتداء على المتظاهرين السلميين من قبل قوات فض الشغب و نقل الإعلام ذلك في حينها، لذلك بدأت الاتصالات من قبل بعض النواب لمقابلتهم لكي يكونوا دعاية انتخابية مع الأسف الشديد ..
ملف هام جدا امام قادة البلد لإيجاد حلول مرضية وعادلة لأصحاب هذه الشريحة المظلومة مع سعيهم المتواصل في المطالبة بالحقوق المشروعة لإكمال الحلم الدراسي ولكي لا تخرج العملة الصعبة خارج البلاد بذهاب هذه الشريحة الى جامعات العالم والدول المجاورة وإكمال الدراسة اون لاين و غيره والحصول على شهادات عليا بدون رصانة منافسة لطلبة الداخل .
والقيادة إدراك فعل ومسؤولية وضمير وفن وتعلم .. مع التقدير والإحترام ..

سامي العبيدي
رئيس الصحافة الدولية الحرة FIP-UN
الإتحاد الأمريكي الدولي للتعليم/ واشنطن
11 أيلول/سبتمبر 2021

Urgent international media message:
In front of Mr. Mustafa Al-Kazemi, Honorable Prime Minister of Iraq
Honorable Minister of Higher Education and Scientific Research / Iraq

M / the grievances of the reserve students for postgraduate studies..

The free international press FIP-UN presents the American International Federation for Education Washington, the message of the postgraduate reserve students in Iraq, whose dreams were killed because of a series of irresponsible decisions, which are as follows:

First: Reducing the number of seats compared to previous years by up to 50%.

Second: merging the seats of education staff and medical personnel with the student admission plan, after they had special seats outside the plan in previous years, as evidenced by the expansion book in previous years, where they had an expansion of one seat for each of them.

Third: On the same day of the first competitive examination, the students were surprised by a book that stipulates a second competitive examination for parliamentarians, general managers and their equivalent, as it is considered the seizure of the rights of the simple student.

Fourth: Not to give jobs to the vacant academic seats, even though it is the authority of a ministry, but it never touched on the subject.

Fifth: The Ministry argues with a letter issued by the House of Representatives stating that there is no future expansion despite the statement of the Head of the Parliamentary Education Committee more than once that the decision is not binding on the Ministry, and the Higher Education Committee also issued a letter stating that the House of Representatives does not object to an expansion by the Ministry.

Sixth: Issuing a special expansion by the Council of Ministers for the employees of the General Secretariat of the Council of Ministers at the University of Karbala.

Seventh: The Ministry justifies the lack of academic seats, despite the opening of the door by the Ministry to attract students from outside the country!

Eighth: Fear of asking us to be appointed after obtaining higher degrees, even though most of the applicants are employees!

It is noteworthy that all the doors were knocked on by the students in order to hold a parliament session and issue a parliamentary decision regarding the expansion of the seats, as in previous years. He and his team though?! …. Unfortunately, the session was not held due to the lack of a quorum. We were missing 7 deputies in order to complete the quorum, and they did not attend on the pretext of their preoccupation with their electoral campaigns, as the students mentioned that we are not good electoral propaganda for them..
And after the last demonstration in front of the former Ministry of Science and Technology, where the Iraqi Minister of Higher Education was located (which we could not find in any demonstration!) and after the attack on peaceful demonstrators by riot police and the media reported that at the time, so contacts began by some deputies to meet them To be electoral propaganda, unfortunately.
A very important file for the country’s leaders to find satisfactory and just solutions for the owners of this oppressed segment with their continuous quest for legitimate rights to complete the school dream and so that the hard currency does not go outside the country by going to the universities of the world and neighboring countries and completing the study online and others and obtaining higher degrees without Sobriety of competition for internal students.
Leadership is awareness of action, responsibility, conscience, art and learning.. with appreciation and respect..

Sami Al-Obaidi
President of the Free International Press FIP-UN
American International Education Association/Washington
11 September 2021

‫11 تعليقات

  1. تنويه هام وعاجل إلى السبد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وإلى رئيس جهاز الامن الوطني العراقي عبد الغني الاسدي ان المجرمة الهاربة ( الدكتورة مياده صبار حريفش البهادلي البو عيد ) من قرار الحكم بالعقوبة الصادر من المجلس القضاء الأعلى العراقي والتي تنتحل صفة مستشارة في رئاسة الوزراء وصفة دكتوراه في الجامعة وتعمل مع مجموعة مكونة من كبار ضباط جهاز الامن الوطني في بغداد وهم من يقومون بحمايتها ولا احد يجرأ على التعرض لها وتدعي أنها فوق القانون وتسهل مجموعة الضباط مهمتها الإجرامية وتتكلم اللهجة السورية والكوتية وتنصب على ضحاياه عبر وسائل تواصل الاجتماعي كما تدعي بانها مسؤولة عن مشاريع تابعة إلى جهاز الامن الوطني العراقي مياده صبار حريفش والدكتور عادل صبار شقيق المجرمة شريك في كل النصب والاحتيال وسبق لها السجن عدت مرات في سجن التسفيرات وتم اطلاق سرحها بعفو خاص من رئيس الجمهورية العراقية برهم صالح وعلى كل من يعثر عليها أخبار الجهات ذات العلاقة ملاحظة تكنى بأم أحمد واسم طليقها مرتضى أحمد فليح .

  2. توسعة مقاعد الدراسات العليا هو حق من حقوق الناجحين والساعين لها لذا وجب على الدولة الإحاطة بهذه الطاقات الشبابية العالية و ضمها وتدريبها وتنميتها لتستقيم الامة بالعلم و المعرفة
    توسعة المقاعد وفتح ابواب وآفاق جديدة امام جيل جديد يسعى للنجاح رغم القرارات التعسفية بحقهم
    رغم الصعوبات والتحديات مازالوا يطالبون
    واخر امنياتنا هو فتح ابواب العلم لطالبيه
    #توسعة_مقاعد _الدراسات_العليا

  3. #التوسعه_مطلبنا
    #اقرار_توسعة_المقاعد
    #توسعه_مقاعد_الدراسات
    #التوسعه_ياوزير_التعليم
    #التوسعة_يامجلس_النواب
    #التوسعه_يامصطفى_الكاظمي
    #التوسعه_يابرهم_صالح
    #التوسعه_يامحمد_الحلبوسي

  4. شكرًا جزيلا لكم لايصال المظلمة التي تعرض لها الطلبة المتقدمين للدراسات العليا لهذا العام

  5. التوسعة مطلب جميع طلبة الاحتياط لاننا نجحنا في الامتحان التنافسي ومن الاوائل وفرقنا عن المقبولين اعشار واغلبنا موظفين ولقد حصلنا على عدم ممانعة بشق الانفس ولم نطالب بشيء سوى الدراسة ببلدنا فنطلب الانصاف منكم والنظر في قضيتنا ومن الله التوفيق

  6. نحن لفيف من طلاب الدراسات العليا نشهد لنا المظلومين من هذه السنه من عدم التوسعة وتقليص خطه القبول وعدم اصدار حتى تدوير للمقاعد واجبارنا على دراسه خارج البلد مع العلم معدلي عالي ودرجتي بل تنافسي ايضا عاليه ونتأمل الخير من الشرفاء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى