فن وثقافة

قصيدة سرح فكري

قصيدة سرح فكري

سرح فكري وخذاني بعيد
لأول موعد يلمنه
ومشت بينه الليالي
ومادريت بيا وطن ضعنه
الخطى البينك وبيني النهر حاضر جان
العطش من يادرب سير وفرگنة
العشگ من جان عايز صوت
شنو الخلاك ساكت والدمع لمنه
اذكرك بالبرد من اعتنى وجاساك
صرت انه الضحية وماكدرت انسه
عذرك مو حقيقة وحتى اقنع الروح
عذرك باعني وگلبي احترگ سكته
عذرك مشتريلي الجان جفك يحلم يلمسه
وبعد ذاك التعب والقلق والتفكير
الليله بحضنه نايم تعصر بزندة
الليله الگمرة نزعت ثوبهه
وخدرانه من عدة
الليله اتعطبت نجمة ونزل دخانه
وخله العيون من الدمع رمدة
الليله تيتمت ضحكة
الليلة انبأكت اسنين التعب يفلان
من امشيت
خطوة ادفع بخطوة
شمدزيني وي گاع الشوگ
ياهو السير بدربج لگاج
من الرخص رخوة
شمدريني ويذاك الثگل تالي انباع
من اجفوفهم ضمتكم بنزوه
كبرتك واجه الماتعب ليله وياك
كلة عثوكگ
الماخليت كل هاي السنين
تجيسهن نظرة
وظل يفتر براسي ولسه حاير بيه
شنو يگول الشمع من يحترگ عمرة
ولو ادري التعب ماينحسب گدرة
جا ماحاطك جوى الگلب جمرة
جا من البداية استوعبت ضلتك مو عشرة
جان استطعمت جمارك وماباقية
ابين الگلب حسرة
جا من احسب ايامك اعدهن فقط للذكره
وتذكر امس من يمهم اتبديت
ياهو الضيع اسنينه واجه ايلمك
ياهو الهمل عافيته وگف عن لا هو ايلجمك
ياهو الهجر عطر الناس واجالك مكتفي بعطرك
ياهو المشة بوجه النار
وعباله ثلج وبلا وعى يضمك
شماله ومحترگ گلبي سعف بالريح
اثارية لگة بصدرك ملامح غرب جايستك
اثاريه لكه بخصرك جفوف
الكاتل من اخواني لازمتك
شمدريني اليحط جدمة بنهر بارد
يلگة الماي من جواه
فوگ شفافهم صاعد
وهمزين العطش دلاني عالمضموم
جا لسه النهر عبالي ما راكد

بقلم
عباس المنصوري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى