منوع

علماء روس يكتشفون مستوطنة عمرها 4000 عام في ذي قار

كشف علماء الآثار الروس في العراق عما يعتقدون أنه بقايا مستوطنة عمرها 4000 عام نشأت من رماد الإمبراطورية البابلية.

ووبحسب ما نقله موقع “روسيا اليوم”، فقد عُثر على “المدينة المفقودة” في 24 حزيران في محافظة ذي قار العراقية، التي كانت في يوم من الأيام قلب الإمبراطورية السومرية القديمة، والتي تعتبر واحدة من أولى الحضارات في العالم.

وقال أليكسي يانكوفسكي – دياكونوف، الباحث في معهد سانت بطرسبرغ للمخطوطات الشرقية ورئيس قسم التنقيب، لـ Al-Monitor: “المدينة المكتشفة هي مستوطنة حضرية في تل الدحيله، تقع على ضفاف مجرى مائي“.

واكتشف الفريق العديد من القطع الأثرية – بما في ذلك رأس سهم صدئ وآثار لمواقد وتماثيل جمل من الطين تعود إلى أوائل العصر الحديدي.

ووجدوا أيضا بقايا جدار معبد يبلغ ارتفاعه حوالي سبعة أقدام وعرضه 13 قدما، وميناء قديما كانت ترسو فيه السفن النهرية والبحرية.

وقال غيث سالم، أستاذ التاريخ القديم في الجامعة المستنصرية، لـ Al-Monitor: “هذا الاكتشاف الأخير له أهمية قصوى لأنه يعرّف العالم بإحدى المدن السومرية المطلة على الموانئ. وكانت معظم المدن تطل على البحر لكنها تحولت اليوم إلى صحراء شاسعة“.

ويعد تل الدحيله موطنا لمئات المواقع المهمة تاريخيا، بما في ذلك زقورة أور الكبرى، وصمدت في وجه أعمال التخريب والنهب والتدمير المتعمد للمواقع القديمة في العراق التي بدأت في أوائل التسعينيات. وهو أيضا بالقرب من مدينة إريدو، حيث وفقا للأسطورة السومرية، بدأت الحياة كلها.

وبدأ فريق يانكوفسكي-دياكونوف، أبحاثه في المنطقة عام 2019، حيث بدأ العمل الميداني الفعلي في نيسان 2021. و”يمكن أن تكون المدينة عاصمة لدولة تأسست في أعقاب الانهيار السياسي في نهاية العصر البابلي القديم”، حسب تكهنات يانكوفسكي-دياكونوف، في حوالي منتصف الألفية الثانية قبل الميلاد.

وقال إن البحث عن مدن جنوب بلاد ما بين النهرين في نهاية العصر البابلي القديم – وموقع تل الدحيله على وجه الخصوص – يفتح سر صفحة غير معروفة في تاريخ أقدم حضارة على هذا الكوكب.

ويبدو أن الموقع يقدم دليلا على الاستخدام الزراعي المبكر للطمي في بلاد ما بين النهرين، قبل ظهور الحضارة السومرية.

والطمي عبارة عن تربة حبيبية تُركت على ضفاف الأنهار – سمح وجودها بزراعة المحاصيل في المنطقة الجافة القاحلة التي عُرفت فيما بعد باسم الهلال الخصيب.

وقال يانكوفسكي-دياكونوف إن الموقع لم يُمس طوال هذا الوقت، ويتوقع العثور على وثائق مسمارية “في سياق أثري هادئ“.

وقال مدير الآثار في ذي قار، عامر عبد الرزاق، إن عمليات مسح الأراضي التي تعود إلى تاريخ السكن في الموقع ترجع إلى العصر البابلي القديم، لكنها قد تكون أبعد من ذلك بالنظر إلى القطع الفخارية والتماثيل التي عثرت عليها البعثة الروسية.

وسينطلق تحالف دولي من الخبراء من الجامعات والمتاحف إلى ذي قار في تشرين الأول.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى