رياضة

تسمية مدرب للمنتخب الوطني ومعظلتها

تسمية مدرب للمنتخب الوطني ومعظلتها
وقعت الهيئة التطبيعية في ورطة ومعظلة لتسمية مدرباَ للمنتخب الوطني، قد يتسائل البعض ما هي المظلة، فأن أسهل قضية هي تسمية مدرب للمنتخب الوطني من خلال سيفيات تتم دراستها من قبل اللجنة الفنية في الاتحاد العراقي وعلى اثرها يتم اختيار المدر الأنسب.
نعم قد تكون أسهل مهمة هي تسمية مدرب للمنتخب الوطني وذلك لتواجد خبراء فنيين يمتلكون الخبرة الكافية لدراسة سيرة المدربين من جميع النواحي وتقديم التوصيات للاتحاد من أجل التعاقد مع هذا المدرب أو ذاك.
لكن بحسب الظاهر ان هناك معظلة في هذا الموضوع بالنسبة للمسؤولين عن هذا الملف من خلال الاختلاف والخلافات التي تحدث في وجهات النظر وعدم الاتفاق على صيغة معينة وذلك لأن كل شخص يرى الامور من جانب وبالتالي الاختلاف بوجهات النظر يجب أن يستفيد منه الجميع للخروج بتوصيات معينة.
لكن المعظلة هي اننا لا نستطيع ان نحدد المدرب والذي يتم اختياره بحسب ضوابط وشروط تنسجم مع واقع الكرة العراقية وكذلك عدم قناعة الشخصية الفلانية بهذا الاسم او ذلك الاسم وينتهي الموضوع قبل البطولة بأيام وتنحصر الامور ويتم تسوية الامر من خلال اختيار مدرب خلال فترة قصيرة ويتم اقناع الشارع الرياضي بأنه تم عن طريق دراسة عامة وشاملة لشخصية المدرب ومسيرته التي تتلائم مع الكرة العراقية وبالتالي يكون الاخفاق حاضر والفشل ايضاً ورميه في ملعب المدرب الذي لم يحصل على الوقت الكافي للاعداد العام للفريق.
وكذلك يتم ايهام الشارع الرياضي بأنه تم التخطيط بشكل كبير لهذا الموضوع ورفع سقف الطموحات للوصول الى كأس العالم وتحقيق نتائج إيجابية وتجاوز الدور الأول وكذلك احراز البطولات القارية والعالمية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى