مقالات

إلى أين تتجه إجراءات الحكومة القاسية ضد المواطنين العراقيين ( الفقراء )

جعفر ألعراقي
نعلم علم اليقين أن أغلب أبناء هذا الشعب هم من الطبقة الفقيرة ، منذ أشهر قامت الحكومة العراقية بإجراء قاسي برفع سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي ، هذا الإجراء أضر ضرر كبير بشريحة الفقراء وسحقتهم بقصد أو بدون قصد والله اعلم اذا بدون قصد بحسب كلام وزير المالية الذي قال بأن ارتفاع سعر صرف الدولار لا يؤثر على المواطن ، كلام الوزير كان مدروس بعناية والقصد منه نسف فقراء هذا البلد بعد أن أصبح كل شئ مضاعف وبعض المواد أصبحت اربع اضعاف سعره ، ولهذه اللحظة الوزير متمسك بكلامه بعد أن رفع رأسه ولم يجد فقير واحد امامه ( تم سحقهم والباقي يتم ) أصبح في بلدي كل شئ غالي بسبب رفع سعر صرف الدولار ، لقد أصبح أرتفاع أسعار المواد الكهربائية والغذائية والصناعية وكل شئ يهم حياة المواطنين صعبة المنال  ، هذا الإجراء من الممكن يطبق اذا كان لدينا اكتفاء ذاتي في الصناعات الوطنية والمحلية ودعم سعر المنتج الوطني نأتي هنا ” المنتج المحلي ” إذا توفر فسعره يعادل ٤ اضعاف السعر المستورد وهنا يجب أن تتدخل الحكومة في تحديد الأسعار لكن الحكومة تغرد خارج السرب تارا تهدد بفتح الاستيراد وتارا تمنع الاستيراد لدعم المنتج الغالي جدا ، شاهدنا تصريحات وزارة الزراعة حول ارتفاع أسعار البيض بعد تهديد بدخول المستورد اذا بقيت أسعار البيض مرتفعة ، إجراءات الحكومة القاسية ضد المواطنين أصبح المنتج المحلي يذبح الفقير من الوريد إلى الوريد .
ياحكومة الفقير تم سحقه بنجاح بفضل إجراءاتكم الفاشلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى