سياسة

الى التحالف الدولي نطالبكم بتقديم اعتذار رسمي للعراق ومحاكمة بول بريمر

الى التحالف الدولي نطالبكم بتقديم اعتذار رسمي للعراق ومحاكمة بول بريمر
اقبال لطيف جابر
عالم عراقي

لقد اطلعتنا مصادر اعلامية اخبارية عراقية يوم امس بخبرمفاده عزاء التحالف الدولي لذويي ضحايا مستشفى الحسين بالناصرية وذلك من خلال بيان صادر عن التحالف الدولي وعلى لسان متحدثهم واين ماروتو جاء في نصه بأنه قوة المهام المشتركة –عملية العزم الصلب تقدم تعازيها الحارة ومواساتها الى العوائل التي فقدت احبائها في حريق مستشفى الناصرية ولم يزد على ذلك بشيء
وهنا اطالب التحالف الدولي بتقديم اعتذار رسمي للشعب العراقي وليس عزاء للضحايا فقط ذلك بأن التحالف الدولي المسؤول المباشر لعدة اسباب عن فاجعة حريق الناصرية التي تسبب فضلا عن وفيات واصابات بين صفوف المرضى ومرافقيهم داخل المستشفى ادى كذلك الى حالات اختناق بين صفوف سكان مدينة الناصرية وضواحيها نتيجة حرق المبنى الكرفاني والحاوي على مادة عازلة مركباتها الكميائية هي البولي يورثين لها اضرار كبيرة على صحة الانسان عند احتراقها من خلال انبعاثاتها للمواد السامة الفورمالديهايد والفينولات والتي تمتد خطورتها لسنوات عديدة اذ انها تؤثر على الجهاز التنفسي والقلب والكلى والكبد وكذلك قابلية هذه المواد على التفاعل مع الهواء والماء فلا زالت رائحة هذه الغازات منتشرة في هواء الناصرية وهذا الحريق ليس الاول والاخير التي طالت البنى التحتية في العراق منذ 2003 وحتى الان مسببة الخسائر البشرية والمادية
فهناك حرائق نشبت في الاراضي الزراعية والمؤسسات الحكومية وآبار النفط وحقول الكبريت والمعامل الوطنية والمقاهي والمولات كلها احدثت تلوثا بيئيا كبيرا يضاف الى مانتج من الحروب التي استخدمتها قوات التحالف الدولي من اسلحة محرمة دوليا من والقنابل العنقودية وصواريخ الكروز ذات الرؤوس الحربية النووية وقذائف اليورانيوم المنضب والذي بموجبه تم فرض واشنطن عقوبات اقتصادية على طهران لمنعها من انتاج اليورانيوم المنضب , وهذا مسلسل الحرائق مستمر في العراق وينشط قرب موسم الانتخابات اذ يعتقد ان التنافس بين الاحزاب على السلطه هو وراء احداث تلك الحرائق بما فيها حريق مستشفى الناصرية ولهذا اطالب التحالف الدولي بتقديم اعتذار رسمي للشعب العراقي على العملية السياسية الخائبة التي جاءات بها للسلطة لتغيير النظام السياسي في العراق من نظام دكتاتوري الى نظام مستبد او بمعنى ادق من نظام مستشفيات الحجر والاسمنت الى نظام مستشفيات الكرفانية وذلك من خلال ماقام به الحاكم المدني في العراق بول بريمر عام 2003 بالسماح للكيانات والتنظميات وحتى مستوى الافراد بتشكيل احزاب دون الرجوع الى اهلية وكفاءة وقدرة تلك التنظيمات والافراد على خوض العملية السياسية في المقابل الحصول على امتيازات كبيرة لتلك الاحزاب وهي مشاركتها في تشكيل الحكومات الجديدة الديمقرتطية وتمويلها ماليا من وزارة الدفاع الامريكية احدهما المعهد الديمقراطي الدولي والاخر المعهد الجمهوري الدولي مع تسهيل مهمة انشاء وتشكيل حزب مما ادى الى تشكيل اكثر من ثلاثمائة حزب في العراق تعمل خارج الاطار القانوني لها اذ لم يضغ لها قانون تعميل به لحد الان وفقا للمادة (39) لعام 2015 والتي تنص علـى ان حريـة تأســـــيس الجمعيـــــات والأحـــــزاب السياســـــية والانضـمام إليهـا مكفولـة، علـى أن يـنظم ذلـك بقانون بمعــنى ان التعدديــة الحزبيــة تحتــاج لوجـود ضـوابط محـددة ونزيهـة وموضـوعية تـنظم وجودهـــا، ضـــوابط يتضـــمنها قـــانون عصـــري للأحـــــزاب السياســـــية تخـــــص وجودهـــــا القـــانوني، عـــبر تنظـــيم قـــانون للأحـــزاب السياسية العراقية الا ان االاحزاب المشاركة في الحكومات المتعاقبة منذ 2004 لازالت تعمل وفق قانون رقم (97) لسنة 2004 الصادرمن الحاكم المدني الامريكي بول بريمر مدير سلطة لائتلاف المؤقته وهي سلطة غير منتخبه فيما نص الدستور على وجوب عمل الاحزاب وفق اطار قانوني يعد لهذا الغرض يمكنكمالاطلاع عليه باطروحة الدكتورة نغم صالح المنشورة في مجلة العلوم السياسية العدد 43 , وبهذا تشكلت الحكومة عبر انتخابات شاركت فيها الاحزاب والكتل بالاضافة الى كونها لااساس قانوني لها في المشاركة بالانتخابات وادارة امور الدولة كذلك ان تشكيل هذه الاحزاب مبني على الانتماءات المذهبية والدينية والعرقية وليست مبنية على الهوية الوطنية العراقية كما ان بعضها تعمل لمصالح اجندات خارجية وليس للعراق ,وغياب الاطار القانوني لعمل الاحزاب سمح لها باحتكار السلطة والتنافس عليها حتى عطلت دور المؤسسات الحكومية بوالتالي الانتفاع الذاتي من الوصول للسلطة حتى عطلت دور مؤسسات الدولة التي تسيدت وزاراتها من وزراء ووكلاء ومدراء عاميين ومدراء اقسام جاءو من رحم الاحزاب نفسها لتنشط الا مؤسسات دور الا مؤسسات والتابعة لهم مثل جامعات اهلية ومستشفيات ومعامل واسواق تجارية كبرى , ولم تقتصر سلطة البريمر على دعم وتشكيل الاحزاب بل سمحت ادارته ومن بعده التحالف الدولي للاحزاب بتشكيل جناح عسكري للحزب حيث لعبت هذه الفصائل المسلحة دورا ارهابيا لحقت بالضرر الكبير على الاستقرار السياسي والامني وبناء العملية السياسية في العراق فبدل ان تقدم الاحزاب بالتنمية الاقتصادية والتنمية البشرية والرعاية الصحية سلك طرق اجرامية في الحصول على تمويل ذاتها القيام بعملية الخطق والقتل بفدية والابتزاز والفساد الاداري من خلال وزرائها ,وبعد ان كان المواطن العراقي يحمل هوية الاحوال المدنية صارت له عدة هويات منها هوية المهجرين وهوية النازحين وهوية المفقودين وغيرها كل ذلك بفضل الاحزاب التي تشكلت بفوضى الغزوكم للعراق عام 2003 حتى ان التحالف الدولي نفسه لم يسلم من ذلك الارهاب المسلح لتلك الفصائل وهو مايؤكد بلاشك ان الاحزاب لاتعمل في اطار قانوني ودستوري حيث تنص المادة السابعه من الدستور بحظر الكيانات والاحزاب التي تتبنى العنصرية او الارهاب او التطهير الطائفي او يروج له
لهذه الاسباب اطالب التحالف الدولي بتقديم العزاء للشعب العراقي والاعتذار الرسمي للشعب العراقي عن الجريمة النكراء باحتلال البلد كما اطالب التحالف الدولي ان يصلح اخطاء جريمة غزو العراق وذلك بحل الحكومة الغير شرعية لحل الاحزاب والغاء الدستور الذي ظل حبرا على ورق لم تعمل به احزاب الحكومة ومحاكمة الحاكم المدني بول ببريمر مؤسس عصابات الاحزاب كما فعل المجتمع الناصري يوم امس القبلي والمدني والديني بأمهال الاحزاب في الناصرية لمدة ثلاثة ايام للخروج من محافظة ذي قار وعلى رأسهم التيار الصدري كما اطالب التحالف الدولي بتعويض جمهورية العراق عن الاضرار التي لحقت به من عملية غزوه ,هذا ولدي مطالبات ضحايا التلوث باليورانيوم المنضب بالتعويضات المادية والمعنوية من التحالف الدولي ولدي قاعدة بيانات في ذلك وتعويض كل المتضررين من الحرائق التي التهمت اراضيهم الزراعية او ابار النفطية او ابراج الطاقة واالة التلوث بالهواء والماء والتربة من تلك الحرائق .
خبيرة التلوث البيئي
اقبال لطيف جابر
مدير مشروع حاضنة التعليم العالي والبحث العلمي /دائرة البحث والتطوير
عضو منظمة العفو الدولية
عضو جمعية المخترعيين العراقيين
عضو الجمعية العلمية للموارد المائية
عضو الجمعية العلمية للتربة
عضو مؤسسة الطب البديل العراقية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى