سياسة

الانتخابات العراقية.. اتساع قاعدة المقاطعين وتدويل القضية بتقرير من بلاسخارت

تتسع دائرة المقاطعين للانتخابات النيابية المقررة ان تجري في العراق في العاشر من شهر تشرين الاول المقبل، بعد ان المح زعيم ائتلاف الوطنية اياد علاوي بمقاطعتها حال عدم تأجيلها. ويقول المقاطعون وهم اغلبهم قوى تابعة للتيار المدني او ما يطلق عليها بالقوى المدنية وعدد منها انبثق عن تظاهرات تشرين الاول الماضي مثل البيت الوطني وامتداد، ان”سبب مقاطعتهم هو عدم توفير بيئة امنة للانتخابات، بالاضافة الى اغتيالات الناشطين والخشية من تزوير الانتخابات”. وتعليقا على الأمر يقول المحلل السياسي قحطان السعيدي في حديث ان”مبعوثة الامين العام للأمم المتحدة جنين بلاسخارت اعتقد لديها بانها سترسل تقريرها الى مجلس الأمن ونحن نخشى تدويل قضية تزوير الانتخابات، لانه سيكون له مساوئ دولية”. واشار الى، ان”الطبقة السياسية غير واعية بوجود تيار شعبي يريد ايقاف الفساد والسلاح المنتشر والاغتيالات، والخشية من تدويل القضية هي تدويل القضية العراقية في احضان مجلس الامن وكل دولة فيه ستنظر الى مصالحها في العراق”. وبين، ان”شعبية الاحزاب السياسية اتضحت في الانتخابات السابقة، فنسبة المقاطعين وصلت الى 80% واذا لم يكن هناك حلا مستوفيا فسيكون تأجيل الانتخابات هو الحل الامثل، من اجل اتخاذ قرارات وطنية وحل سياسي لمشكلات انتشار السلاح خارج الدولة وايقاف جوانب الاغتيالات والتضييق على الحريات”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى