رياضة

اعتراضات بالجملة على عدم نقل مباريات دوري أبطال آسيا

اعتراضات بالجملة على عدم نقل مباريات دوري أبطال آسيا

الرياض – أ ف ب:
أثار نقل مباريات الجولة الأولى لدور المجموعات من دوري أبطال آسيا في كرة القدم لمنطقة الغرب اعتراضات واسعة، لعدم تقدّم أي قناة فضائية لكسب الحقوق، وتعثر المنصة الإلكترونية التابعة لشركة الرياضة السعودية مالكة حقوق البث الحصري أرضيًا.

وكانت شبكة بي إن سبورتس تنقل مباريات المسابقة مشفّرة في السنوات الماضية، بالإضافة إلى قناة الكأس. لكن على خلفية ارتفاع الأسعار لم تتقدّم أي قناة فضائية هذه السنة لكسب الحقوق التي حصلت عليها شركة الرياضة السعودية، لتبثها أرضيًا. ووجّه عارف العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، انتقادات لطريقة النقل «غريب أمر من لا يرغب في الترويج لبضاعته ولا يرغب في بيعها ولا يقدر سعر السوق أو السعر المنطقي لها ! هل الاحتفاظ بها في المخازن لتفسد أهم من إعادة تقدير سعر البيع ؟!».
ورغم ذلك، صادفت الجماهير السعودية الأربعاء الماضي مصاعب كُبرى في مشاهدة المباريات عبر المنصّة الإلكترونية التي أعدّتها الشركة السعودية لذلك، إلا أنها عالجت الأمر بالنقل من خلال قناة اليوتيوب الخاصة بالقنوات الرياضية السعودية.
وغرّد غانم القحطاني مدير القنوات الرياضية السعودية: «مباريات دوري أبطال آسيا سيتم بثها عبر تطبيق GSA (جي أس إيه) ولن يتم بثها عبر القنوات الرياضية السعودية الفضائية»، ثم أعلنت القنوات: «يمكنكم متابعة مباراة النصر السعودي والوحدات الأردني .. عبر حساب القنوات الرياضية في اليوتيوب»، بينما انتقد كثيرون على وسائل التواصل الاجتماعي جودة النقل. وتطرّق مذيع قناة الكأس خالد جاسم على تويتر لأسعار النقل المرتفعة: «من يسأل عن نقل مباريات دوري أبطال آسيا، بلغني من إدارة البرامج بقناة الكأس أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الآسيوي بشأن النقل التلفزيوني سواء البث الأرضي أو الفضائي. اللي فهمته أن هناك مبالغة في سعر الحقوق!». وأضاف: «الاتحاد الآسيوي طلب 15 مليون دولار مقابل نقل المباريات بثًا أرضيًا فقط. الاتحاد القطري لكرة القدم وقناة الكأس حاولوا تخفيض المبلغ إلى سعر معقول يرضي جميع الأطراف، الاتحاد الآسيوي خفض المبلغ إلى 12 مليون دولار. وهو مبلغ كبير ومُبالغ فيه وكثير جدًا على مباريات غير منقولة فضائيًا».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى