سياسة

بعد تصريحات القاضي فائق زيدان (بالثلاثة) لاحجة لأحد بعد الآن

بعد تصريحات القاضي فائق زيدان (بالثلاثة) لاحجة لأحد بعد الآن
عادل الطائي
لم يترك القاضي الوقور والحكيم الأستاذ فائق زيدان من حجة لأحد في أن يتردد، أو يشكك، أو يخشى حين بعث بتطمينات من أعلى سلطة قضائية في البلاد، وهو رئيسها، مع مايملك من خبرة وحنكة ومسؤولية عالية لجميع الذين عليهم أن يعودوا ويواجهوا القضاء، والذين يشعرون أنهم غبنوا، أو ظلموا في داخل العراق، وفي خارجه.
فالسيد رذيس مجلس القضاء الأعلى أثبت بمالايقبل الشك إنه يقود السلطة الأولى، والضامنة لحقوق العراقيين وكرامتهم ووجودهم الإنساني وفقا للقانون والدستور وخلال الفترة الماضية حين حسمت السلطة القضائية قضايا عدة تتعلق بالفساد والجرائم التي تستهدف المواطنين، وأمن الدولة ومؤسساتها، وهو ماثبت علي أرض الواقع بالفعل، وماعزز الثقة أكثر بدور القضاء ومؤسساته في بغداد، وبقية أنحاء البلاد.
تصريحات القاضي الأستاذ فائق زيدان في برنامج بالثلاثة أمس، وبعد مصادقة رئيس الجمهورية السيد برهم صالح على قرار تعيين رئيس وأعضاء المحكمة الإتحادية العليا يؤكد بمالايقبل الشك إننا مقبلون على مرحلة مختلفة وحيوية سيكون الأبرز فيها من بين الهيذات والموسسات الرسمية هو مجلس القضاء الأعلى حيث بعث القاضي زيدان بتطمينات مؤكدة للجميع من الذين عليهم قضايا مختلفة، وأحكام غيابية ليعودوا ويواجهوا القضاء الذي سيكون كما هو العهد به منصفا وحاسما، ولن يسمح بظلم يقع على عراقي لأن مهمة القضاء هو إحقاق الحق، وليس جلب الناس الى المحاكم، وهو الأمر الذي يجعلنا سعداء وواثقين من المستقبل ودور السلطة القضائية في بلادنا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى