سياسة

عاملون في مكاتب شبكة الإعلام العراقي يشكون من قرار إعادتهم الى بغداد وتجاهل الظروف التي يواجهونها في دول الإغتراب

عاملون في مكاتب شبكة الإعلام العراقي يشكون من قرار إعادتهم الى بغداد وتجاهل الظروف التي يواجهونها في دول الإغتراب
بغداد. حسن حنظل النصار
وجه العاملون في مكاتب شبكة الآعلام العراقي في الخارج مناشدة الى رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح،
ورئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي،
ورئيس مجلس النواب السيد محمد الحلبوسي، ونقابة الصحفيين العراقيين والمرصد العراقي للحريات الصحفية، والمنظمات والجمعيات المدافعة عن حرية التعبير للتدخل بعد قرار رئاسة شبكة الإعلام إعادتهم الى بغداد خلال فترة زمنية محدودة دون مراعاة ظروف وجودهم في تلك البلدان وتداعيات جائحة كورونا ووجود إلتزامات تتعلق بأبنائهم الذين ينشغلون بالدراسة هناك، وجاء في المناشدة:
نحن مجموعة من الإعلاميين والإعلاميات في شبكة الإعلام العراقي (قناة العراقية) نعمل كمندوبين ومراسلين للقناة في مختلف دول العالم، وقد إستطعنا خلال تواجدنا في هذه الدول من تسجيل حضور إعلامي عراقي إنعكس في كل المؤتمرات الرسمية والتجمعات الشعبية وكل أماكن جاليتنا العراقية هناك.
نخاطبكم في هذه المناشدة بعد أن وقع علينا الحيف والظلم من قبل إدارة الشبكة في قرارات تعسفية شملتنا عبر إنهاء عقودنا، وقرارات نقل العديد من زملائنا من البلدان التي يتواجدون فيها الى بغداد، وأعدادنا لا تتجاوز الثلاثين شخصا في مختلف دول العالم ، فيما إنعكس هذا القرار سلبا على أوضاعنا وأوضاع عوائلنا وأطفالنا في دول الإغتراب ، وفي ظل أوضاع تفشي وباء كورونا التي ألقت بظلالها على الحياة العامة في كل دول العالم.
إننا نناشدكم ان تنتصروا لمظلوميتنا وتوجهوا بإلغاء القرارات التي استهدفتنا وهو ما يشكل إرباكا لحياتنا وحياة عوائلنا في ديار الإغتراب .
أملنا كبير بكم ان تنتصروا لتلك الكفاءات التي هي صوت للعراق في كل أرجاء العالم تنقل الحقيقة وتحملت طيلة سنوات عديدة ضريبة تمثيلها للعراق في المحافل الإعلامية .
كوادر شبكة الاعلام العراقي في دول الخارج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى