تحقيقات الفساد في الـ”فيفا” تطيح بالمدعي العام السويسري.

24 – متابعة

المدعي العام السويسري، مايكل لوبر، استقالته من منصبه، اليوم الجمعة، بعد أن أيدت محكمة اتحادية حكما ضده على خلفية تحقيقه في تهم فساد داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” .

وأكدت المحكمة الإدارية الاتحادية اليوم أن لوبر أدلى عمدا بتصريحات كاذبة بشأن اجتماعاته السرية مع مواطنه جياني إنفانتينو، رئيس الفيفا، وأنه مذنب بانتهاك قواعد واجباته.

وقال لوبر، عن استقالته التي قدمها للبرلمان السويسري: “ما زلت أرفض الإدعاء بأنني كذبت، ومع ذلك، تضرر مكتب المدعي العام، لأن المحكمة لا تصدق هذا”.

وكان البرلمان السويسري في برن قد بدأ، في مايو الماضي، بإجراءات لإبعاد لوبر من منصبه.

كما تعرض مكتب المدعي العام لانتقادات بسبب تحقيقه المطول في المدفوعات التي تحوم حولها الشكوك، والمتعلقة بكأس العالم 2006 في ألمانيا.

وانتهت محاكمة مسؤولين كبار سابقين عن كرة القدم في ألمانيا والاتحاد الدولي، في أبريل الماضي، دون صدور أحكام، وذلك في ظل قانون التقادم…..

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد