للتاريخ عنوان

للتاريخ عنوان

لواء محمد رشاد

عندما بدأت العمل بالمخابرات العامة بعد نكسة ٦٧ مباشرة بهيئة المعلومات والتقديرات كان الدرس الأول
ان الموقف الدولي شرقا وغربا لا يتمني ان يري مصر واقفة علي قدميها بل لابد أن تظل في احسن حالاتها راكعة علي ركبتيها.
ومن خلال متابعة الموقف الأمريكي من مصر حديثا فلقد صرح أحد المستشارين العاملين في أحد مراكز المساعدة في صناعة القرار الأمريكي والخاصة بمصر بأن مصر بالنسبة لهم كقالب الزبدة الذي لابد أن يستمر ساخنا من الداخل حتي لايبرد و يتشكل ويأخذ أبعاداجديدة لا يمكن احتوائها أو التعامل معها أو السيطرة عليها

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد