الاوائل بالدراسة المسائية للجامعات الحكومية يتظاهرون احتجاجاً على إستبعادهم من تطبيق قرار 67 الديوانية : سيطرة ميري العطية تلقي القبض على أحد المطلوبين بالقتل محافظ الديوانية يتفقد اعمال شركة المنفذة لمشروع المجاري ويشدد على اعادة تأهيل الشوارع يترأس اجتماع لمناقشة واقع قطاع الكهرباء في كركوك تنفيذا لتوجيهات مدير عام تربية كركوك الأستاذ عبد علي حسين طعمة في تفعيل فقرات البرنامج الحكومي المعهد التقني كربلاء يقيم ورشة علمية حول لوحة التطوير الإلكترونية يبحث مع مسؤولي الكهرباء والبلدية والتخطيط ،جهود دعم مشروع انارة مدينة كركوك . رئيس البرلمان العربي يدين بشدة إحراق متطرفين في العاصمة الدنماركية نسخاً من المصحف الشريف* البرلمان العربي: القمة الثلاثية المصرية الأردنية الفلسطينية جاءت في توقيت هام لدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني* ناهزت قيمته ربع مليار دينار ... النزاهـة تكشف مخالفات وتلاعـباً وتهرباً ضريبياً في الأنبار وكركوك

أرمينيا تواصل عدوانها على جمهورية آذربيجان

أرمينيا تواصل عدوانها على جمهورية آذربيجان
هادي جلو مرعي
كررت القوات الارمينية هجماتها العدوانية على الاراضي الآذربيجانية بعد سنوات من التهدئة لم تخل من توتر على الحدود، وفي 12 يوليو الجاري هاجمت وحدات من القوات المسلحة الأرمنية بمرافقة المدفعية للإستيلاء على مواقع في إتجاه منطقة توفوز على الحدود الأذربيجانية الأرمينية. ردت أذربيجان على هذا الهجوم على الفور وبشكل كاف ، وتم صد العدو بهجوم مضاد.
مصادر في باكو قالت: ينبغي النظر إلى هذا العمل الإستفزازي الذي تقوم به القوات المسلحة الأرمنية على إنه إستمرار للأعمال والتصريحات العدوانية للقيادة الأرمينية، التي تعمل على زيادة التوترات في المنطقة.
واضافت المصادر: إن أرمينيا التي تعكس سياستها العدوانية في الاستراتيجية الأمنية تُظهر صراحة أنها تعمل على كسب مواقع جديدة وزيادة التوترات بدلاً من إزالة عواقب النزاع وسحب قوات الإحتلال من الأراضي المعترف بها دولياً في أذربيجان.
وأشارت الى إن هذا الإستفزاز الذي تقوم به أرمينيا يثير التساؤل بجدية عن جوهر المحادثات التي توسط فيها الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشأن تسوية النزاع الأرمني الأذربيجاني في ناغورني كاراباخ.
وتحاول أرمينيا إشراك دول ثالثة في الصراع الأرمني الأذربيجاني مع مثل هذه الأعمال الاستفزازية. ومع ذلك فإن موقف المجتمع الدولي من سياسة أرمينيا العدوانية معروف جيداً.
وعُقد اجتماع لمجلس الأمن برئاسة الرئيس إلهام علييف بشأن الحادث والذي لفت النظر إلى أن الاستفزازات التي شنت أرمينيا على الحدود من هذا القبيل لا تحدث لأول مرة وذكر الحوادث التي حدثت في الأشهر الماضية. وشدد رئيس الدولة على أن السلطات العسكرية السياسية لأرمينيا تتحمل المسؤولية الكاملة عن الحادث وأضاف أيضا إلى أن عمل أرمينيا لا يمكن وصفه إلا بالنفاق. فمن ناحية تدعو أرمينيا المجتمع الدولي إلى دعم تعزيز وقف إطلاق النار ومن ناحية أخرى تقوم بمهاجمة الأراضي الأذربيجانية والاستيلاء على المواقع وإطلاق النار على المدنيين والقرى واللجوء إلى الاستفزازات.
أصدرت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بيانا في 12 تموز / يوليو أدانت فيه بشدة هجوم القوات المسلحة الأرمنية في اتجاه منطقة توفوز لجمهورية أذربيجان وانتهاك وقف إطلاق النار التي أدى إلى مقتل وإصابة جنود أذربيجانيين. وذكرت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي في هذا البيان قرارات منظمة التعاون الإسلامي ومجلس الأمن الدولي مرة أخرى والتي تطالب بالانسحاب الكامل وغير المشروط للقوات المسلحة الأرمنية من الأراضي الأذربيجانية المحتلة وتدعم التسوية السلمية للنزاع على أساس سيادة أذربيجان ووحدة أراضيها وحرمة حدودها المعترف بها دوليًا .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد