" بالتفاصيل " البنك المركزي يُصدر الحزمة الأولى من تسهيلات تلبية الطلب على الدولار في جانبي النقد والتحويلات الخارجية بعد اعترافهم على سرقة 24 دراجة نارية مكافحة إجرام كربلاء تطيح بعصابة متخصصة بالسرقة التربية البدنية تقيم مجموعة بطولات رياضية على روح يوسف لازم شرطة ميسان تشارك في استقبال ابطال منتخبنا الوطني الفائز بكأس بطولة خليجي 25 بموكب من عجلاتها ومنتسبيها مفارز الشرطة المجتمعية في البصرة تنظم حملة للتوعية بضرورة حصر السلاح بيد الدولة حمودي يفتتح بطولة غرب آسيا بكرة السلة للناشئات الشرطة المجتمعية في قضاء شط العرب تعقد اجتماعها الدوري . الشرطة المجتمعية في قضاء شط العرب تعقد اجتماعها الدوري . وزارة الكهرباء: لمراكز سيطرة التوزيع مسؤولية كبيرة في المحافظة على الاحمال ، واجراءاتنا مشددة لمن لا يراعي عدالة التوزيع ، وواجبنا استقرار التجهيز . مشروع التعاون بين العتبة العلوية المقدسة وأمانة المكتبة المركزية جامعة البصرة

المنبهر بالغرب يطعن في الإسلام ويلمّع بحضارة الغرب

◇المنبهر بالغرب يطعن في الإسلام ويلمّع بحضارة الغرب

✒️د.رعدهادي جبارة☆

ما الذي يجعل المسلم والعربي الذي يقع شعبه بل كل أمته غرضا للغزو العسكري والإحتلال، و نهب الثروات والاضطهاد، والتضليل الإعلامي، و التنكيل و الانتهاك، كل يوم وليلة، من قبل البلدان الغربية ،يلمّع صورة أولئك الغزاة و الناهبين و الطامعين ، ويثني عليهم ويتغافل عن ممارساتهم العدائية ضد العالم الإسلامي و الوطن العربي عموماً و محور المقاومة خصوصاً؟أليس السبب هو الغزو الفكري و غسيل الدماغ وفقدان الهوية و التعلق بالقشور الدنيوية و المصالح المادية و مزايا اللاجئين في اوربا وأمريكا وكندا؟
مؤخراً؛ انبرى كاتب عراقي يقطن في كندا لاجئاً فيها منذ أكثر من ٢٠ سنة لكيل المديح لكندا و الثناء على معاملتها و الإطراء لحضارتها و إبداء الإعجاب باحترامها للإنسان و الإنسانية!! حتى لكأنك تخاله (رومان برودي) يتكلم عن مزايا حضارة بلده كندا ويتباهى بثمار تلك الحضارة للإنسانية جمعاء!!
إن استلاب الهوية للفرد المغترب، والذوبان التام في مجتمع اللجوء من قبل اللاجئ يصل إلى حد يذكرني بالحكمة رقم 9 في “نهج البلاغة”:
[قال عليه السلام: إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ].
يقول الكاتب المغترب، الساكن في “وندسور” الكندية (من خلال تجربتي الكندية اعتقد أن الحضارة الغربية تؤمن بالتعددية الدينية والفكرية فكان الى جنب بيتي في وندسور التابعة لولاية اونتاريو معبد وثني وعلى بعد 5 كم حسينيةالامام الحسين للطباطبائي و الى جواري جامع تابع لتيار المستقبل.في اربعين الامام الحسين كانت الشرطة الكندية تحمي تظاهراتنا و مسيراتنا الحسينية على امتداد شارع “اوليت”.سؤالي : لو جاء الكنديون الى بلادنا و احتكوا بقيم حضارتنا هل كنا سمحنا لهم باقامة طقوسهم الدينية والفكرية؟ أعتقد ان الاسلام الذي يسمح للاخر بالتعبير عن هويته لم يولد بعدُ وكل التجارب التي نتحدث عنها تكهنات فكرية غير واقعية..قيم الغربية أَرحَبُ لأنها استبعدت الجانب الفقهي الذي يسمي الآخر ويؤطّره فيما القيم الحضارية العربية تسمي و تؤطر)[!!!!].
هذا الطعن في الإسلام و الشغف والإنبهار بكندا وحضارتها و سياساتها مؤلم و مؤسف ، لأنه يتنكر لقيم الحضارة الإسلامية التي أرسى إرهاصاتها ووضع أسسها النبي الخاتم؛ رسول القيم الإنسانية بحيث لم يأمر جيشه بهدم الكنائس و التعرض للقساوسة و الرهبان أو حرق الإنجيل وقتل النصارى و لا إيذاءهم .بل سمح النبي ص لوفد نصارى نجران بالدخول إلى مسجده ورحب بهم واقترح عليهم التفاهم والمباهلة وعاملهم بالحسنى و القضية معروفة لا داعي لسرد تفاصيلها .
وقد رَوَى مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِي كِتَابِ الْآثَارِ: عَنْ ابْنِ بُرَيْدَةَ عَنْ أَبِيهِ قَالَ: كُنَّا جُلُوسًا عِنْدَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآله سَلَّمَ- فَقَالَ لَنَا: “قُومُوا بِنَا نَعُودُ جَارَنَا الْيَهُودِيَّ”. قَالَ: فَأَتَيْنَاهُ، فَقَالَ لَهُ -ص-: “كَيْفَ أَنْتَ يَا فُلَانُ؟”، ثُمَّ عَرَضَ عَلَيْهِ الشَّهَادَتَيْنِ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، فَقَالَ لَهُ أَبُوهُ فِي الثَّالِثَةِ: يَا بُنَيَّ اشْهَدْ. فَشَهِدَ، فَقَالَ -عليه السلام-: “الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَعْتَقَ بِي نَسَمَةً مِنْ النَّارِ”. انتهى من (نصب الراية) للزيلعي.فَأَرَادَتْ الْيَهُودُ أَنْ تَلِيَهُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -ص-: “نَحْنُ أَوْلَى بِهِ”. وَغَسَّلَهُ النَّبِيُّ -ص-، وَكَفَّنَهُ، وَحَنَّطَهُ، وَصَلَّى عَلَيْهِ حسبما رَوَاهُ عَبْدُ الرَّزَّاقِ فِي مُصَنَّفِهِ فِي (كِتَابِ أَهْلِ الْكِتَابِ).
بل إن القرآن الكريم يخصص سورة كاملة بإسم (سورة مريم) ويثني عليها وعلى عيسى و المسيحيين ثم يقول في سورة أخرى:
{وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قالُوا إِنَّا نَصارى‏ ذلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَ رُهْباناً وَ أَنَّهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ}
[المائدة /82].
أليس روي عن النبي الكريم هذا الحديث الصحيح : [من آذى ذمياً فقد آذاني ومن آذاني كنت خصمه يوم القيامة].
و في رواية الخطيب عن ابن مسعود:  [من آذى ذميا فأنا خصمه، ومن كنت خصمه خصمته يوم القيامة]. و في المقاصد الحسنة حديث آخر يقول ص: [ ألا من ظلم معاهداً أو انتقصه أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئاً بغير طيب نفسه فأنا خصمه يوم القيامة. قال السخاوي: وسنده لا بأس به.وللعلم فأن هناك أحاديث عديدة و صحيحة و أقوى في هذا المعنى منها قوله : [من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة، وإن ريحها توجد من مسيرة أربعين عاماً].
وحالياً ها نحن نرى كنائس المسيحيين عامرة في الدول العربية والإسلامية يرتادها المسيحيون أيام الأحد، نساءً و رجالاً ، بكل حرية، وفي مطلع السنة الميلادية يعقدون احتفالات بميلاد السيد المسيح ع وفي باقي الأعياد دون وجل أو تردد،بل يشاركهم المسلمون بفرحتهم.
أليست هذه من ثمار و ركائز وقيم حضارتنا الإسلامية فلماذا يتجاهلونها ويتنكرون لها وينبهرون بحضارة كندا والغرب الذي يبيع السلاح لقاتلي المسلمين والعرب في العراق و اليمن و سوريا و ايران ،وينتهك مشاعر العرب والمسلمين ،ويقتل رموزهم بيده وأيدي عملائه كأبي مهدي المهندس و الفريق سليماني و اللواءصياد شيرازي و عماد مغنية و حسين بدر الدين الحوثي و عباس الموسوي و راغب حرب و أحمد ياسين و مروة الشربيني و البروفيسور الفاروقي و باقر النمر؟
أليست الدول و الحضارة الغربية هي التي تقف وراء وعد بلفور و اغتصاب فلسطين و تأسيس الغدة السرطانية (اسرائيل) وحرب الإبادة الجارية على اليمن،و تأسيس وتسليح وتموين القاعدة وداعش وقيامها بمجازر أفغانستان، و تفجير مرقد الامامين العسكريين، و احتلال أجزاء كبيرة من العراق وسوريا، والحرب الداخلية في سوريا ومآسي لبنان ،والفيتو الأمريكي المتوالي ضد القضايا العربية والاسلامية، وقتل العراقيين بصواريخ أميركا وحلف الناتو، والحصار الأمريكي على الشعبين الإيراني والسوري ؟؟
☆باحث ودبلوماسي سابق
¤¤¤¤◇¤¤¤¤

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد