مقالات

شيبة الحق

🇮🇶 *شيبة الحق* 🇮🇶
🖋️ ▪︎ *الشيخ محمد الربيعي* ▪︎
اصاب قلب المؤمنين الحزن في ذلك اليوم الذي اعلن به استشهاد *شيبت الحق ابا مهدي المهندس* ، هذا الشهيد العراقي الوطني المنتمي الى الاسلام الحقيقي .
الذي لم يكن همه المنصب والجاه ، و الحمايات والنساء ، انما همه دينه ووطنه .
كان اسدا يصول ويجول ضمن عقيدة ومفهوم ( *الاسلام دين الله* ) .
ان هم المجاهد المقاوم المؤمن الحقيقي هو اعلاء كلمة الله وحفظ الكرامة والحرية للبلدان ، والدفاع عن المقدسات والاوطان والحفاظ على الاسلام الحقيقي ، وهذا مالمسناه من القائد الشهيد *شيبة الحق ابا مهدي* رحمة الله .
كان الهم الاخر لشيبة الحق ،ان يكشف زيف ومكر الاسلام الشكلي المزيف الذي انبى على فتاوى الاهواء ، اسلام الداعشي المدعوم من دول الاستكبار العالمي .
ان ماحصل من فعل من قبل دول الاستكبار اتجاه *قادة الحشد والمقاومة* ، كان كاشف عن سياسة تلك الدول وعلى راسها ، امريكا العوراء الناظر دوما الى الامور من جهة واحده وهي جهة مصلحتها ، في قبال ان تموت او لايهم من يموت جراء هذه السياسة .
ان شهادة ذلك الاسد كانت كاشف على الخطورة الذي تراها امريكا واسرائيل من *خط الحشد المقدس والمقاومة الاسلامية* ، حتى فقدت التوازن بالفكر السياسي والعسكري فقامت بهكذا تصرفات غير مقبلولة عقلا .
واني قلتها في *في مقالة سابقة في وقت نبأ الاستشهاد* ، ان استشهاد قادة الحشد والمقاومة سيكلف امريكا الثمن الكبير على صعيد *( الالهي ) فالله تعالى لن يذهب بدم الشهداء سدى*،[ ان الله لايحب المعتدين ] .
ان مايجري اليوم في دول الاستكبار من عدم الاستقرار الاقتصادي وسياسي ، دليل على حرمة دم المؤمن ، وان الله تعالى لن يترك الظالمين ، دون عقاب .
ان على الامة ان تتفهم ان مجريات الامور ، وكل الاحداث التي وقت وستقع من التفرقة والشتات والطائفية وغيرها مما دمر البلاد ، ورائها دولة الاستكبار العالمي .
وان الغاية من ذلك هو القضاء على الاسلام الحقيقي فالبعد العقائدي الديني كان حاضرا بمخططهم ، اضافة الى البعد الاقتصادي المتمثل بهدف الاستحواذ على ( اقتصاد العراق النفطي ) .
ان على الامة ان *تقرأ التاريخ قراءة المنصف العادل* ، فتعرف عدوها من صديقها والا قراءة الجاحد للمعروف لن تكون منصفه وتكلف خسارة كبيرة بعدها لن يفيد الندم .
الرحمة والمغفرة الى جميع شهداء العراق وبالخصوص الحاج ابا مهدي .
اللهم احفظ العراق وشعبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى