محلي

الازمة النيابية تنتقد اداء الحكومة “التقليدي” في مواجهة كورونا: سينهار الوضع الصحي

عزا رئيس خلية الازمة النيابية حسن الكعبي، اليوم الاثنين، اهم اسباب تزايد الاصابات والوفيات بفيروس كورونا في العراق الى تقاعس وزارة المالية عن صرف الاموال المخصصة لوزارة الصحة، فيما حذر من انهيار الواقع الصحي بشكل تام في حال استمرار الحكومة بالتعامل مع الوباء بذات الطريقة “التقليدية”.

ووصف الكعبي، وهو النائب الاول لرئيس مجلس النواب العراقي، في بيان له ورد الى “وكالة الراصدنيوز24″، الاداء الحكومي بـ “البطيء” و “غير الفعال”، فيما يتعلق بمواجهة الجائحة.

وقال الكعبي إنه وبشكل شخصي شرع وقبل تسجيل اي اصابة بالفيروس داخل العراق الى التهيئة وتشكيل خلية الازمة وحث المعنيين على اجراء استعدادات وتحضيرات لمواجهة اصابات , وبالفعل نجحنا ولفترة طويلة من تطويق الجائحة وبشكل افضل من بلدان كبيرة ومتقدمة في المجال الصحي، مستدركاً ان الأداء الحكومي البطيء وغير الفعال بالتعامل مع حالة الطوارئ والتراخي في تطبيق تعليمات خليتي الازمة النيابية والحكومية وعدم صرف الاموال المطلوبة من قبل وزارة المالية لصالح وزارة الصحة رغم منحها التسهيلات الادارية والاستثناءات المهمة المطلوبة في حينها , نجم عنه تصاعد في وتيرة عدد الاصابات و الوفيات، سيما في بغداد .

وبين انه سبق وان حذر ولاكثر من مرة من وصول البلد مثل هذه المراحل المتقدمة بعدد الاصابات وهناك توقعات لوصول الاصابات الى الالاف والخروج عن السيطرة , فضلا عن مطالبته في اكثر من اجتماع للازمة النيابية بضرورة الاسراع في توفير المستلزمات الطبية وعدّد الفحص الوقائي وادوات الكشف المختبرية التي تعاني منها الان عموم المستشفيات في العراق وبخاصة العاصمة بغداد ذات الكثافة السكانية العالية .

واضاف ان لجنة الصحة والسلامة الوطنية اهملت وطيلة الأشهر الماضية موضوعة توفير وتهيئة مواقع للحجر الصحي للمرضى والملامسين والمشتبه باصابتهم بالفيروس , ولم تعمل على الإستفادة من تجارب البلدان التي نجحت في مهامها لتطويق الجائحة ” ، محذرا من ان استمرار الحكومة بالتعامل مع هذا الوباء بذات الطريقة التقليدية ، سيقودنا الى انهيار الواقع الصحي بشكل تام وفقد المئات من احبتنا في عموم البلاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى