محلي

وزارة الثقافة تتحرك للرقابة على النصب والجداريات في الشوارع

التقى وزير الثقافة والسياحة والآثار حسن ناظم، اليوم الأحد وفد جمعية التشكيليين العراقيين برئاسة أمين سر الجمعية السيد قاسم حمزة، حيث تمت مناقشة دور الجمعية الفني ومد أواصر التعاون مع دائرة الفنون العامة إحدى تشكيلات الوزارة.

وبحث اللقاء الذي حضره فضلاً عن وفد الجمعية، رئيس اتحاد الأدباء ناجح المعموري ومدير عام دائرة الفنون العامة الدكتور علي عويد، فرص التعاون ما بين الوزارة والجمعية والجهات النقابية الأخرى في دعم المشاريع الثقافية المعنية بالفن التشكيلي العراقي.

ولفت ناظم في معرض الحديث عن تقفي أثر الأعمال الفنية المسروقة والمهربة واستعادتها إلى مشروع الدكتور أحمد ناجي آل سعيد في لندن، المعني في وضع أرشيف للوحات الفنية العراقية سيما المسروقة منها، الأمر الذي سيسهل استعادة هذا الإرث الجمالي أو إيقاف عمليات بيعه على الأقل، داعياً رئيس وفد الجمعة ومدير عام دائرة الفنون إلى التعاون مع آل سعيد لإنجاح المشروع لما في ذلك من عائد للفن والثقافة العراقية.

ويشار إلى أن آل سعيد نظم عدداً من المعارض الفنية، ونفذ عدداً آخر من المشاريع المعنية في أرشفة وتوثيق الفن التشكيلي العراقي.

كما كشف وزير الثقافة عن شروعه بتوجيه مقترح لرئاسة الوزراء يلزم جميع دوائر الدولة باستشارة الوزارة قبل تنفيذ أي أعمال تشكيلية سواء كانت نصباً أو جداريات، للحد من المبادرات الشخصية غير المحسوبة بمعايير فنية وجمالية ما يسيء إلى العديد من المؤسسات والشخصيات والمدن.

بدوره أكد حمزة على دعم الجمعية الكامل للدكتور ناظم، وفتح آفاق التعاون مع مؤسسات الوزارة لتحقيق ما يمكن تحقيقه لصالح الفن والثقافة العراقيتين.

زر الذهاب إلى الأعلى