مقالات

من هم رجال الحشد

.🇮🇶 *من هم رجال الحشد* 🇮🇶
🖋 *الشيخ محمد الربيعي*
في ذكرى تأسيس الحشد المقدس نقول الى العالم ككل من هم رجال الحشد
هم :
🌹[[ *مالك الاشتر للعراق* ]]🌹
القاعدة تقول المعرف لايعرف ، ونحن نقول هل يوجد معرفا اكثر شرفا ووفاءا لوطنه مثل ابناء الحشد .
ولا نريد ان نقول من هو الحشد باتجاه التعريف به ، لانه ابلغ من ان يعرف ، ولكن نريد نتوجه بالحديث عن رجاله الاوفياء ضمن الاشارة الالهية [ وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين] ، ومن هنا يكون انطلاق الكلام :
ياايها الناس ، يا ايها المؤمنين ان ابناء الحشد لا يمثلوا جماعةاو تيار سياسي او عرقي ان الحشد يمثل نسيج الامة العراقية بكاملها ، ولم يتخلى يوما عن واجبه ، وكانوا على دوام ملبين لنداء المرجعية حبا للوطن والدين .
وهذا ثابت كحقيقة وجودية كالشمس التي لايغطي وجودها السحاب .
فهم بذلك لا تنافسهم اي جهة على اخلاصهم وحبهم لوطنهم ، فنحن لن ننسى انهم [ رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه] ، وانهم ابناء العراق الاوفياء هم رجال الانتصار على داعش .
هذا الانتصار لم يكن إلا برجال اقوياء اوفياء جعلوا الوطن منتصرا وعرين لايحتضن به الا الاسود .
فمن العجب ان ينسب لهم بأن ولائهم لغير وطنهم؟!! ، و ان يحاول البعض بعد تحقيق الانتصار والراحة والتحرير ان يبثوا مثل هذه الافكار المسمومة بالمجتمع محاولين بذلك جعل الامة تنسى تلك المواقف البطولية والطيبة السابقة واللاحقة والمستمرة .
ان رجال الحشد هم رجال الميدان وفرسانه فهم كلما نادى الوطن نادى رجال الحشد المقدس *لبيك ياعراق* .
وهذا مالاحظناه في التصدي لداعش والاستعمار ولقضية الوباء الفايروسي .
ان الشيء الذي نلحظه ونأسف عليه السماح لابواق الشيطان والاستعمار وبكل صلافة ان تشكك باخلاص وتفاني مواقف الوطنية لرجال الحشد محاولين التظليل والتشويه على الامة لكي *تنسى المواقف والانتصارات والتضحيات لرجال الحشد المقدس* ، وهم بذلك يجعلوا التأريخ يعيد نفسه ، عندما الناس انكرت فضل تضحيات الامام علي (ع) واصحابه وماقدم من شجاع ووفاء وتضحيات لرسالة الاسلام !! .
*وهل يعقل بعد الشدائد وانفراجها تنسى تلك الواقف؟!*
على الامة ان تعرف ان رجال الحشد هم *[ مالك الاشتر للعراق ]* ، كما كان مالك الى الامام علي (ع ) ، من الوفاء وشجاعة هم كذلك للعراق.
فأحذروا ياعراقيين التفريط بأشتركم وتوحدوا ، ان تنصروا الله ينصركم .
نسال الله ان ينصر العراق وشعبة نصرا عزيزا مقتدر .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى