سياسة

الكاظمي يعزو ضائقة العراق الاقتصادية الى “تراكمات الأخطاء”

عزا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، اليوم الاربعاء، الضائقة الاقتصادية التي يمر بها العراق الى تراكمات الأخطاء والاعتماد على النفط  كمصدر أساسي، مشددا على ضرورة تنشيط القطاعات الأخرى، في حين تعهد بإيجاد حل دائم لمشكلة النازحين وإنهاء معاناتهم.

وقال الكاظمي، في بيان صدر عقب زيارته العوائل النازحة في مخيّم السلامية في منطقة النمرود بمحافظة نينوى، وورد الى وكالة “الراصدنيوز24″، إنه “وجّه خلال الزيارة دوائر المحافظة بإعداد قوائم شاملة وتفصيلية لأعداد النازحين”.

كما وجّه الكاظمي، “باتخاذ الإجراءات اللازمة التي من شأنها تقليل معاناتهم وتسهيل عودتهم الى مناطق سكناهم الأصلية”.

ويضم هذا المخيّم العوائل التي نزحت من مناطق البعّاج والحضر وربيعة، فضلاً عن النازحين من الساحل الأيمن لمدينة الموصل، الذين اضطروا الى ترك مناطق سكناهم إبّان سيطرة تنظيم داعش.

وتعهد الكاظمي، في حديثه لأبناء المحافظة بأن تعمل الحكومة بكل قدراتها لأجل إيجاد حل دائم لمشكلة النازحين، وإنهاء معاناتهم.

وبيّن الكاظمي أن “الحال الراهن، والضائقة الاقتصادية التي يمر بها العراق اليوم، إنما حدثت نتيجة تراكمات الأخطاء، والاعتماد على النفط  كمصدر أساسي، بينما كان الأولى تنشيط القطاعات الأخرى، كالزراعة والصناعة والسياحة، لتكون رافداً قوياً يدعم الاقتصاد الوطني”.

وزار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي اليوم الأربعاء، مدينة الموصل في الذكرى السادسة لاجتياحها، فيما أرجع حصول “الكوارث السابقة” في البلاد، بينها اجتياح داعش لشمال وغرب العراق إلى الفساد وسوء الإدارة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى