أقتصاد

الصيادي : لا يوجد عجز مالي في الدولة العراقية عدا الفساد وعدم وجود الشخص المناسب في المكان المناسب

 اكد عضو لجنة النزاهة النيابية كاظم الصيادي انه :” لايوجد اي عجز مالي في الدولة العراقية ، باستثناء عدم وجود الشخص المناسب في المكان المناسب والفساد في مفاصل الدولة العراقية “.

واشار الصيادي في مؤتمر صحفي الى ان ” جدول اعمال الجلسة تضمن التصويت على مشروع قانون الاقتراض المحلي والخارجي لتمويل العجز المالي “.

واضاف ان ” هناك اكثر من 200 مداخلة للنواب خلال الجلسة السابقة عن ملاحظات واضافات على القانون لكن لم يؤخذ بها جميعا ، ثم فوجئنا اليوم ان القانون يتضمن مادتين فقط ، وهو قانون مصيري يمس سيادة الدولة “، مبينا ان ” اكثر من النصف+1 يرفضون القانون ويطالبون باستبداله والعودة الى جلب الاموال المسروقة داخل العراق وخارجه واعادة النظر بالسياسة المالية السيئة للدولة العراقية “.

واوضح ان ” قيمة الهدر المالي في المنافذ الحدودية 8 مليارات دولار ، وقيمة الهدر في المصافي النفطية تصل الى اكثر من 20 مليار دولار وهي تكفي للرواتب الشهرية للموظفين والمتقاعدين “.

واضاف ان ” الحكومة استقطعت من رواتب المتقاعدين وهي جريمة قانونية “، مبينا ان ” الاستقطاع جاء من استشارة بائسة غير قانونية سمحت للدولة بان تخالف القانون وتنتهك حرمات موظفيها وعوائلهم وتمس قوتهم اليومي “.

واوضح انه ” كان الاجدر بالكاظمي ان يرسل فوج مكافحة الارهاب الى الموانئ والمنافذ الحدودية للسيطرة على اموال العراقيين المنهوبة ، وتطبيق قانون / من اين لك هذا / عن الارصدة المودعة في البنوك والمشاريع والفلل الفارهة والاراضي الشاسعة لاولئك المسؤولين “.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى