منوع

هذا المساء

في هذا المساء

قلبي غصن زيتون غض

وعيوني حد السيف القاطع

قالت لي، في هذا المساء، ستراقصني

فجلستُ على ظفة الأمل الساطع

أبوح للنسيم عن موعد اللقاء

ذاك المساء، غازلت النجم اللامع

تحديت الصبر بصبره،انده المساء

سادخلها باحة صدري الضارع

واضيّق الخناق على خصرها

وأراقص الطيور في الفضاء الواسع

ارجو الشمس في وجه الأصيل

لكي تغيب وترسل المساء الضائع

لتأتي في الخفاء صبيتي

فنقهر العذاب ونهزم الشقاء الذائع

في هذا المساء…

علاء صابر الموسوي…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى