الصحة والداخلية تستنفران لاحتواء تفاقم كورونا في العراق

 اكد اجتماع مشترك لوزيري الداخلية والصحة، اليوم الاثنين، على الاستنفار لانجاح حظر التجوال، وتحقيق سلامة المواطنين، وفيما اشار الى ان المشكلة تكمن في “قلة الوعي” لدى بعض المواطنين، لفت الى ان الوضع “مسيطر عليه”.

وقال المكتب الإعلامي لوزير الداخلية، في بيان، ورد لوكالة ” الراصدنيوز 24″، إن وزيري الداخلية، عثمان الغانمي، والصحة، حسن التميمي، عقدا اجتماعاًَ مشتركاً في مقر وزارة الداخلية كرس لمناقشة تنفيذ حظر التجوال الصحي ومتابعة الاجراءات المشتركة لانجاحه.

واضاف، ان الغانمي، اكد في الاجتماع على ان “وزارة الداخلية مستنفرة لانجاح الحظر وتحقيق الفائدة المرجوة منه لسلامة المواطنين وتفعيل العمل الميداني لزيادة التوعية والتثقيف لاسناد الجهد الحكومي في هذا المجال”، مثنياً على “جهود الملاكات الصحية كونهم خط الصد الاول للوباء”.

من جهته قال وزير الصحة، حسن التميمي، ان وزارته “تبذل كل طاقتها لمواجهة الفيروس وان الوضع الصحي مسيطر عليه في البلاد وان المشكلة تكمن في قلة الوعي لدى بعض المواطنين”، مشيداً “بجهود وزارة الداخلية في دعم الاجراءات الوقائية وتطبيقها”.

واضاف البيان، ان الاجتماع حضره وكلاء وزارة الصحة ومدير عام صحة الرصافة ومدير عام صحة الكرخ وممثل عن جهاز الامن الوطني وعدد من قادة وضباط وزارة الداخلية بشتى تشكيلاتها وصنوفها .

وحتى مساء الأحد، سجل العراق 6 آلاف و439 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا بينها 205 وفيات و3 آلاف و156 حالة تعافٍ، فيما لا يزال 3 آلاف و78 مريضاً يتلقون الرعاية الطبية في المراكز الصحية بينهم 46 في العناية المركزة.

وفرض العراق حظر التجوال لأول مرة في 17 آذار/مارس الماضي، قبل أن يخفف قيوده في 21 نيسان/أبريل الماضي حيث سمح بتجوال السكان خلال ساعات النهار عدا يومي الجمعة والسبت كان فيهما الحظر شاملاً.

وعادت الحكومة العراقية لفرض حظر التجوال الشامل خلال عطلة عيد الفطر لمدة أسبوع عقب تزايد وتيرة الإصابات بكورونا في الأسابيع الأخيرة، ومن ثم مددت الحظر أسبوعاً آخر ينتهي الأحد المقبل.

وتسود المخاوف في العراق من إنهيار النظام الصحي حال تزايد وتيرة الإصابات على طاق واسع باعتبار أن البلد يملك بنية تحتية محدودة في قطاع الصحة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد