عربي ودولي

وصول ناقلة نفط إيرانية رابعة لفنزويلا دون اعتراض أمريكي

أعلن الأسطول الفنزويلي الجمعة، وصول ناقلة النفط الرابعة من إيران، دون حدوث أي مشاكل أو اعتراض من الولايات المتحدة الأمريكية.

وذكر الأسطول الفنزويلي في تغريدة بموقع “تويتر”، أن “ناقلة النفط الرابعة (فاكسون) دخلت المياه الإقليمية الفنزويلية دون حدوث أي مشاكل”.

وفي وقت سابق، وصلت ثلاث ناقلات نفط إيرانية إلى فنزويلا وهي “فورتشن” و”فورست” و”بيتونيا”، رغم تهديدات واشنطن بمنع تسليم شحنات طهران النفطية إلى كراكاس، من أصل 5 ناقلات لتزويد فنزويلا بالبنزين.

وتعتبر واشنطن شحنات النفط الإيرانية إلى فنزويلا، انتهاكا لسياسة العقوبات التي تفرضها، والتي تتضمن حظرا على المعاملات التجارية مع شركة النفط الحكومية الفنزويلية بي دي في إس إيه PDVSA.

وقد رست الناقلة “فورتشن” في ميناء “ال باليتو”، والناقلة “فورست” في ميناء “كاردون”، وسترسو الناقلة “بيتونيا” في ميناء “ال باليتو” أيضا، ومن المقرر أن تصل الناقلة الخامسة وهي الأخيرة “كلافيل” إلى البحر الكاريبي، ومن ثم المياه الفنزويلية خلال الأيام القادمة.

وكانت الناقلات الإيرانية قد بدأت رحلتها من ميناء “الشهيد رجائي”، جنوب إيران قبل نحو شهرين، محملة بنحو مليون ونصف المليون من الوقود ومشتقاته.

ويأتي تسليم شحنات الوقود لفنزويلا في أوج توتر بين طهران وواشنطن.

وحذرت طهران في الأيام الأخيرة من “تداعيات” في حال أقدمت الولايات المتحدة على منع تسليم شحناتها النفطية لفنزويلا، التي تشهد أزمة محروقات حادة منذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد(كوفيد-19).

وتسعى واشنطن إلى إطاحة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، وفرضت عقوبات على صادرات الخام لفنزويلا وإيران، وكذلك على العديد من المسؤولين الحكوميين والعسكريين في البلدين.

وتملك فنزويلا أكبر احتياطي مؤكد للنفط في العالم، لكن إنتاجها تراجع بشكل هائل، وتعزو كراكاس هذا الانهيار إلى العقوبات الأمريكية، في حين ينسبها خبراء فنزويليون ومعارضون قريبون من خوان غوايدو إلى خيارات سياسية خاطئة، وانعدام الاستثمار والفساد.

والعلاقات الوثيقة بين كراكاس وطهران تعود إلى زمن الرئيس الراحل هوغو تشافيز (1999- 2013) الذي خلفه مادورو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى