الغضب يحول مدينة أمريكية إلى “جحيم” بعد قتل رجل اسود خنقا على يد الشرطة

تداول رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو، تظهر مدينة منيابوليس، وكأنها شهدت حرب شوارع، فالدمار والنيران في كل مكان.

ونشر أليكس هنريكس، وهو مغرد، يقول حسابه في “تويتر إنه مقيم في منيابوليس، مقطع فيديو، صباح الخميس، يظهر متاجر ومبان بعضها مدمر والنيران تلتهمه، فيما كانت النيران أخمدت للتو في أخرى.

ورصد فيديو هنريكس واجهات محال ومتاجر تعرضت للتكسير.

وبدورها، نشرت مجلة “تايم” الأميركية على حسابها بموقع “تويتر” مقطع فيديو يظهر ألسنة اللهب وهي تلتهم مرافق في مدينة منيابوليس، حتى أن البعض علق على الفيديو بوصفه “جحيما”.

وشهدت المدينة الواقعة في ولاية مينيسوتا ليلة ثانية من الاشتباكات العنيفة بين الشرطة الأميركية ومحتجين غاضبين على مقتل رجل أسود بيد الشرطة.

ورصد تسجيل مصور انتشر على نطاق واسع، رجلا أسود، وهو قابع متألم على الأرض، يحاول التقاط أنفاسه، بينما يضغط ضابط أبيض بركبته على عنقه. وسمع الرجل الأسود يقول مرارا “لا أستطيع التنفس”.

وتم فصل الضابط وثلاثة آخرين شاركوا في اعتقال جورج فلويد، في حين فتح مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقا في الواقعة.

لكن ذلك لا يبدو أنه هدأ من غضب المواطنين ولا سيما السود منهم، إذ استمرت الاحتجاجات العارمة لليوم الثاني على التوالي ورافقتها عمليات سلب نهب.

واتخذ أفراد من الشرطة مواقع على أسطح المباني واستخدموا الغاز المسيل للدموع والطلقات المطاطية وقنابل الصوت لإبقاء الحشود على مسافة.

وفي المقابل، رشق المحتجون الشرطة بالحجارة وعبوات المياه ومقذوفات أخرى، وأعاد بعضهم قذف عبوات الغاز المسيل للدموع.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد