محلي

مستشفيات اكبر مدن بغداد تخرج عن الخدمة وتوجه نحو “حجر المساجد”

كشف مصدر طبي مسؤول، يوم الاربعاء، عن قرب امتلاء مستشفيين حكوميين في أكبر مدن العاصمة العراقية بغداد بمصابي فيروس كورونا، مشيرا الى وجود توجه لحجر المصابين في المساجد في تلك المدينة.

وقال المصدر  إن “كلا من مستشفى الإمام علي والشهيد الصدر الواقعين في مدينة الصدر، شرقي بغداد، ستخرجان عن السيطرة بسبب انتشار وباء كورونا وكثرة أعداد الاصابات بالفيروس”.

وأوضح المصدر، أن “هناك اكثر من 100 إصابة في مدينة الصدر وحدها”، مشيرا الى “وجود مقترح بمفاتحة الوقف الشيعي والجهات المعنية بفتح عدد من المساجد في المدينة وتجهيزها للإصابات المحتملة في الأيام المقبلة”.

ولفت المصدر إلى أن “المساجد ستكون تحت تصرف دائرة صحة الرصافة ومستشفى الإمام علي ومستشفى الشهيد الصدر حسب البقعة الجغرافية والكثافة السكانية في المدينة”.

وافاد مصدر في الشرطة المحلية العراقية يوم امس الثلاثاء بفشل القوات الامنية في فرض الحظر الشامل على مدينة الصدر ذات الكثافة السكانية الاكبر في العاصمة بغداد، مشيرا في حديث لوكالة شفق نيوز، الى أن القوات الأمنية غير قادرة على تنفيذ إجراءاتها في مدينة الصدر، ولم تستطع فرض حظر التجوال عليها.

وأوضح المصدر “حركة سير السيارات في مدينة الصدر طبيعية على الرغم من إغلاق بعض القواطع الرئيسية بالأسلاك الشائكة”، لافتا الى الى ان “بعض أصحاب السيارات لا يحترمون إجراءات الحظر وبعضهم يستخدمون انتماءاتهم الحزبية برفع الاسلاك وفتح الطرق المغلقة”.

يشار إلى أن وزارة الصحة والبيئة العراقية اعلنت امس الثلاثاء تسجيل ست حالات وفاة، و216 اصابة جديدة بكورونا موزعة على عموم العراق خلال الساعات الـ24 الماضية، ليرتفع مجموع الإصابات إلى  ٤٨٤٨ فيما وصل مجموع حالات الشفاء الى ٢٨٥٢، وبلغ مجموع الراقدين الكلي ١٨٢٧، فيما وصل مجموع الراقدين في العناية المركزة الى ٣٤، بينما وصل مجموع الوفيات الى ١٦٩.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى