" بالتفاصيل " البنك المركزي يُصدر الحزمة الأولى من تسهيلات تلبية الطلب على الدولار في جانبي النقد والتحويلات الخارجية بعد اعترافهم على سرقة 24 دراجة نارية مكافحة إجرام كربلاء تطيح بعصابة متخصصة بالسرقة التربية البدنية تقيم مجموعة بطولات رياضية على روح يوسف لازم شرطة ميسان تشارك في استقبال ابطال منتخبنا الوطني الفائز بكأس بطولة خليجي 25 بموكب من عجلاتها ومنتسبيها مفارز الشرطة المجتمعية في البصرة تنظم حملة للتوعية بضرورة حصر السلاح بيد الدولة حمودي يفتتح بطولة غرب آسيا بكرة السلة للناشئات الشرطة المجتمعية في قضاء شط العرب تعقد اجتماعها الدوري . الشرطة المجتمعية في قضاء شط العرب تعقد اجتماعها الدوري . وزارة الكهرباء: لمراكز سيطرة التوزيع مسؤولية كبيرة في المحافظة على الاحمال ، واجراءاتنا مشددة لمن لا يراعي عدالة التوزيع ، وواجبنا استقرار التجهيز . مشروع التعاون بين العتبة العلوية المقدسة وأمانة المكتبة المركزية جامعة البصرة

العراق يطلب من السعودية والكويت تخفيض حصصهما في أوبك

قال عضو لجنة العلاقات الخارجية النيابية، عامر الفايز، إن من بين الاهداف التي توجه بها وزير المالية العراقي، علي علاوي، إلى السعودية، أن تقوم الاخيرة والكويت بتخفيض حصصهما النفطية في (أوبك) مليون برميل.

وذكر الفايز، في تصريح صحفي، أن “زيارة وزير المالية علي علاوي إلى السعودية كانت لها ثلاثة اهداف اولها اقتراض ثلاثة مليارات دولار من السعودية لتعزيز الموازنة الاتحادية التي تعيش فترة حرجة، وثانيها ان تقوم السعودية والكويت بتخفيض حصصهما النفطية في اوبك (مليون برميل) مقابل عدم المساس بحصة العراق”.

واشار الفايز إلى أن الهدف الثالث، “الربط الكهربائي بين العراق والسعودية لتعويض أو استبدال الربط الايراني”.

وفي وقت سابق، نفت وزارة المالية ي بيان لها، “صحة الأنباء المتداولة بشأن طلب العراق من السعودية اقتراض نحو 3 مليارات دولار”. وأكدت أن “هذا الكلام لا صحة له”.

وكشف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية والنفط بالوكالة، علي علاوي، السبت (23 أيار 2020)، عن التوجه بثلاثة محاور لتطوير العلاقات مع السعودية، ودعم اقتصاد العراق.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” عن علاوي قوله، إن “الهدف من الزيارة إلى السعودية هو التوجه بثلاثة محاور لتطوير علاقة العراق مع الجانب السعودي، أولها الدعم الفوري النقدي للموازنة، أما المحور الثاني فهو تحفيز الشركات والمؤسسات السعودية الأهلية، خصوصاً في مجالات الطاقة والزراعة، وحثها على الدخول إلى الأسواق العراقية من خلال الاستثمارات”، مبيناً أن “المحور الثالث هو تفعيل الجانب التجاري”.

وأضاف، أن “العراق لديه خطة للتوجه نحو تحقيق التوازن الاقتصادي والمالي مع دول الجوار، وأن تكون السوق العراقية مفتوحة للجميع بعيداً عن الإضرار بطرف معين”، موضحاً أن “الحكومة تسعى لحث الشركات السعودية على المساهمة في إعادة إعمار البلد”، مشدداً على أن “العراق بحاجة إلى دعم مالي فوري حتى تستطيع الحكومة الوفاء بتعهداتها تجاه الموظفين”. انتهى 

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد