عمليات بغداد: ألزمنا الإعلاميين بالابتعاد عن التواصل والزيارات الشخصية

/ أرجعت قيادة عمليات بغداد، اليوم الاثنين، اجراءاتها الاخيرة لإلزام الإعلاميين في الابتعاد عن التواصل والزيارات الشخصية، مؤكدة عدم صدور اي منع لحركة الكوادر الاعلامية في العاصمة.

وافادت مصادر امنية في وقت سابق اليوم الاثنين، بأن القوات الامنية سحبت رخص عجلات كوادر صحية واعلامية وهوياتهم التعريفية، ومنعتهم من المرور، في خرق واضح لمقررات خلية الأزمة الحكومية، التي استثنتهم من حظر التجول.

وقالت قيادة عمليات بغداد في بيان ورد الى وكالة ” الراصد نيوز24″، إنه “لم يصدر  اي منع لحركة الاعلاميين وفق الاستثناءات الممنوحة لهم من قبل قرارات  لجنة الامر الديواني 55 واللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية “.

وأضافت أن “التوضيح الذي صدر هو لالزام اصحاب الاستثناءات مِن استخدامها للعمل الرسمي فقط بعيدا عن التواصل الاجتماعي والزيارات المتبادلة والامور الشخصية”، داعية الاعلاميين الى ضرورة “التعاون مع الاجهزة الامنية فهي تقف في أصعب المواقف لتأمين سلامة الجميع”.

وطالبت المفوضية العليا لحقوق الانسان، في وقت سابق اليوم الاثنين، السلطات الامنية بضرورة اعتماد الاستثناءات الرسمية الممنوحة من الجهات العليا والتي تخص الكوادر الطبية والصحية والاعلامية .

وأفاد مصدر في قيادة عمليات بغداد، امس الاحد، باستمرار العمل في نظام الاستثناءات من قرار حظر التجول المفروض حاليا ضمن اجراءات منع تفشي فيروس كورونا، مشيرا في ذات الوقت الى اتخاذ اجراءات مشددة بحق من يستغل هذا الاستثناء.

ووجه رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، مساء امس، بتشديد اجراءات حظر التجوال في البلاد مع رتفاع اعداد الإصابات المشخصة بفيروس كورونا، وفقا لبيان مقتضب صدر عن مكتبه.

كما حذرت قيادة عمليات بغداد، في بيان لها مس ايضا، جميع  الوزارات والجهات غير المرتبطة بوزارة والصحفيين والمؤسسات الاعلامية الممنوحين استثناءات للحركة بأنها ستتخذ الاجراءات  القانونية والغرامات  لكل مِن يستخدم الاستثناء خارج المهام الرسمية التي منح مِن اجلها الاستثناء.

وأعلنت الحكومة العراقية، فرض حظر تجوال شامل في عموم البلاد لمدة أسبوع، يشمل عطلة عيد الفطر، للوقاية من تفشي فيروس كورونا.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد