العراق وازمته الكهربائية .

العراق وازمته الكهربائية . يعيش العراق منذ سنوات عديدة في فصل الصيف بنقص حاد في تجهيز الطاقة الكهربائية ، مما اضطر أبناء الشعب العراقي إلى اللجوء إلى المولدات الأهلية التي تستطيع أن تغذي مناطق كبيرا بالطاقة الكهربائية. منذ سنين طويلة العراق يعاني من هذه المشكلة التي أصبحت أزلية في ضل وجود الفساد المستشري في هذه القطاع المهم . اذا حسبنا صرفيات العراق على الكهرباء ستندهش من الأموال التي لا تعد ولا تحصى كأنما صرفت عليه أموال قارون . من أهم أسباب ضعف تجهيز الطاقة الكهربائية في العراق هي. 1- الفساد المستشري في مفاصل الدولة ومن ضمنها وزارة الكهرباء 2- لا يوجد وزير كهرباء جاء إلى دفة الوزارة ووضع الحلول الناجعة وحل مشكلة الكهرباء الأزلية 3- المحاصصة المقيتة جزء كبير من المشكلة القائمة في وزارة الكهرباء نشاهد وزير من كتلة ووكيل من كتلة أخرى . 4-جعل وزارة الكهرباء مكسب حزبي ومادي للكتل السياسية التي تظفر بوزارة الكهرباء . الحلول سهلة جدا وبالإمكان ان يصبح العراق له فائض كبير من الطاقة الكهربائية اذا ماتوفر الرجل المناسب في المكان المناسب ووضع أمام عينيه معاناه شعبه الذي يعاني من جميع الأصعدة في بلده ومازال المواطن صابرا . منذ 2003 وإلى الآن شاهدنا جميعا بأن المولدات الأهلية هي الخلاص من الكهرباء الوطنية والاعتماد على السحب ، المولدات الأهلية تجهز المواطنين بكهرباء السحب على مدار الساعة وفي فصل الصيف ، كيف بوزارة الكهرباء وهي وزارة لها ميزانية انفجارية لا تستطيع أن تجهز على اقل تقدير ١٦ ساعة باليوم للمواطنين ، كما ذكرت سابقا ان الخلل ليس بمحطات الطاقة أنما الخلل بمن يدير هذه الوزارة الكبيرة.
جعفر الموسوي

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد