مصر تشدد الحظر في عيد الفطر وتدرس العودة التدريجية للحياة منتصف يونيو

..أعلنت الحكومة المصرية، اليوم الأحد، تشديد إجراءات حظر التجوال في البلاد خلال عطلة عيد الفطر، حيث سيكون من الساعة 5 مساء وحتى 6 صباحا، من يوم الأحد المقبل وحتى يوم الجمعة الموافق 29 مايو الجاري.

وقررت الحكومة خلال هذه المدة، إغلاق كافة المحلات التجارية والمولات وجميع الشواطئ والمولات والمطاعم ومناطق تقديم الخدمات الترفيهة وحظر حركة المواطنين ووسائل النقل الجماعي.

وقال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، في مؤتمر صحفي للإعلان عن الإجراءات الاحترازية التي سيتم اتباعها خلال عيد الفطر، إنه سيتم إيقاف وسائل النقل الجماعي للحد من حركة المواطنين خلال فترة عيد الفطر.

وأضاف رئيس الوزراء أنه سيتم تعديل فترة الحظر بعد إجازة عيد الفطر، لتبدأ من 8 مساء حتى 6 صباحا، اعتبارا من يوم السبت 30 مايو، وسيتم فتح كافة المحلات والمولات وكافة الخدمات المختلفة كما كان الوضع في شهر رمضان، ولمدة أسبوعين.

وأوضح أنه ”ستكون هناك إجراءات للتعايش مع كورونا أهمها ضرورة ارتداء الكمامة، مشددا على ضرورة ارتداء الكمامة خلال استخدام وسائل النقل، وأنه ستوقع عقوبات على المخالفين“.

وكشف مدبولي أن الحياة ستعود تدريجيا في مصر ابتداء من منتصف يونيو المقبل، وقال إن ”العديد من الأنشطة ستعود تدريجيا مثل الأنشطة الرياضية في النوادي ومراكز الشباب، وسيتم النظر في عودة فتح المطاعم بإجراءات احترازية تدريجية جدا سنبدأ مراجعتها في النصف الثاني من يونيو، وسيتم الإعلان تباعا عن الإجراءات الخاصة بكل الأماكن المفتوحة وتقديم الخدمات فيها“.

وأكد مدبولي كذلك أنه اعتبارا من منتصف يونيو سيتم إجراء دراسة كيفية عودة إقامة بعض الشعائر الدينية في دور العبادة، وسنأخذ وقتنا في هذا الأمر نظراً لوجود تجمعات كبيرة وسنحدد الوقت والتاريخ المحدد لعودة الشعائر وماهي الإجراءات الاحترازية التي ستتبع في دور العبادة.

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد