سياسة

هل انسحب نواب البصرة من مفاوضات اختيار وزير النفط ؟

 كشف النائب عن محافظة البصرة، عامر الفايز، الأربعاء، حقيقة أنباء انسحاب نواب المحافظة من مفاوضات اختيار وزير النفط، بسبب مزايدات وصفقات على المنصب وصلت إلى 60 مليون دولار، بحسب تصريح نيابي.

ونفى عامر الفايز، في تصريح صحفي، “ترك مفاوضات اختيار وزير النفط من قبل أي  نائب عن البصرة”، مؤكداً أن المفاوضات “مازالت مستمرة”.

وأضاف الفايز، أن “أنباء انسحاب النواب البصريين من المفاوضات، صدرت عن نائب لم يحظر اجتماع ليلة البارحة”، مبيناً أن “النائب المصرح واذا كان يعرف وجود بيع وشراء للمنصب، يتوجب عليه أن يخبر النزاهة والقضاء، واذا لايوجد لديه دليل، فان تصريحه غير صحيح”.

وتابع، أن “النائب المصرح بتلك المعلومات مطالب بتوضيح الجهة التي عرضت المبلغ او تفاوضت عليه”، مؤكداً “استغراب نواب البصرة من تلك التصريحات”.

وعن منصب وزارة النفط، أوضح عضو مجلس النواب عن البصرة، أن “عدد المرشحين وصلت إلى حوالي 45 اسما، وتم الاتفاق على المضي في سيرهم الذاتية، وكل نائب يصوت لصالح 10 اسماء، وتجمع الاسماء لنختار أعلى 10 منهم، ويستدعون لمقابلة شخصية ليتبقى منهم 3 اسماء ترفع للكاظمي، وبحسب الاتفاق، يرشح النواب ورئيس الوزراء ويختيار الكاظمي الاكفأ من بينهم”.

وكان النائب عن محافظة البصرة، مظفر الفضل، قد صرح في وقت سابق، بانسحابه مع عدد من نواب المحافظة من المفاوضات الجارية لاختيار وزير للنفط من البصرة، وذلك على خلفية وصول سعر الوزارة ضمن صفقات حزبية إلى 60 مليون دولار أميركي، حسب قوله.

ودعا الفضل، رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى “اختيار شخصية لوزارة النفط بعيدا عن المصالح الحزبية والشخصية”.

وخلال جلسة منح الثقة لحكومة الكاظمي، تعهد رئيس الوزراء بمنح البصرة وزارة النفط في حكومته، فيما يتباحث نواب المحافظة لتقديم مرشح من أهالي البصرة للكاظمي، من اجل تقديمه للتصويت عليه نيابياً. انتهى 

 

زر الذهاب إلى الأعلى