أقتصاد

البنك الدولي يخصص 33.6 مليون دولار لمساعدة العراق على مواجهة كورونا

استجابة لتفشي فيروس كورونا (كوفيد-19) في العراق، وافق البنك الدولي مؤخراً على إعادة تخصيص 33.6 مليون دولار أمريكي ضمن مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية الجاري تنفيذه (750 مليون دولار) لمساندة جهود وزارة الصحّة في الوقاية من وباء COVID-19 واكتشافه والاستجابة له. تأتي هذه الاستجابة السريعة والطارئة على مرحلتين. فقد قام البنك الدولي بدايةً بتوفير 7.8 مليون دولار أمريكي من الموارد المتاحة في إطار مشروع العمليات الطارئة من أجل التنمية للمساعدة في تمويل توريد المعدات واللوازم الطبية الأساسية وتعزيز قدرة وحدة العناية المركزة (ICU) في المستشفيات العامة على تحسين إدارة الحالات المصابة بفيروس COVID-19. وسيتم من خلال التعاون مع مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع (UNOPS) سيتم تسليم مراكز صحية في العراق أجهزة تنفس إصطناعية، وأسرة لوحدات العناية المركزة وأجهزة الأشعة السينية المحمولة بالأضافة إلى أجهزة تخطيط القلب وذلك في غضون أربعة إلى ثمانية أسابيع. وفي خطوة لاحقة، وافق البنك الدولي أيضاً على طلب حكومة العراق بإعادة تخصيص مبلغ إضافي قدره 25.8 مليون دولار أمريكي في إطار المشروع نفسه لتزويد كميات إضافية من المعدات والمستلزمات الطبية ودعم تدريب العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية على استخدامها. وستكفل إجراءات الشراء المعجّلة لمكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع تسليم الإمدادات الطبية في الوقت المناسب إلى وزارة الصحة. وتعليقاً على ذلك، قال ساروج كومار جاه، المدير الإقليمي لدائرة المشرق في البنك الدولي: “من المتوقع أن يصيب الوباء الأسر الفقيرة والضعيفة بشكل خاص. يؤكد البنك الدولي استعداده لدعم جهود العراق في احتواء الانتشار السريع للفيروس وتعزيز قدرة وزارة الصحة على استيعاب الضغط الإضافي الذي يشكّله الوباء على النظام الصحي العراقي.”

زر الذهاب إلى الأعلى