عربي ودولي

وقفات احتجاجية بغزة ضد “التطبيع الثقافي”

 شارك فلسطينيون من قطاع غزة بوقفات احتجاجية؛ رفضا لـ”التطبيع الثقافي” العربي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وجرى تنظيم الوقفات من جانب حركة حماس في مناطق مختلفة من القطاع، على خلفية أعمال فنية رمضانية تروج لما اعتبره مراقبون “تطبيعا ثقافيا” مع الاحتلال.

ورفع المشاركون لافتات منها: “التطبيع خيانة”، و”التاريخ لن يرحم المطبعين”، و”القدس تناديكم”.

وبجانب الوقفات، أطلق مواطنون من أسطح وشرفات منازلهم بالونات عليها علم فلسطين ولافتات ترفض التطبيع.

وعلى هامش وقفة بمدينة خانيونس جنوب القطاع، قال صهيب غانم، أحد المشاركين، في كلمة له: “التطبيع مع الاحتلال بجميع أشكاله خيانة وطعنة للقضية الفلسطينية”.

وأضاف أن “بعض الدول العربية ذهبت للتطبيع الثقافي مع الاحتلال عن طريق بث مسلسلات في شهر رمضان تحتوي على إساءات للقضية الفلسطينية”.

ولفت إلى أن “التاريخ لن يرحم أحدا، لذلك وجب على كل المطبعين التراجع والوقوف بجانب قضيتنا العادلة”.

من جانبه، قال الأسير المحرر من سجون الاحتلال، محمود الهندي، في كلمة له خلال وقفة بمدينة غزة: “التطبيع مع الاحتلال جريمة ويجب وقفها”.

وأضاف: “فلسطين أرض عربية، والتطبيع مرفوض بكل الأشكال مع الاحتلال”، لافتًا إلى أنه “يجب دعم القضية الفلسطينية لنيل الحرية فهي قضية العالم أجمع”.

وأثار مضمون مسلسلين خليجيين، يُعرضان منذ بداية شهر رمضان، ردود فعل فلسطينية وعربية غاضبة؛ لاحتوائهما على إساءات للشعب الفلسطيني، ودعوات للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

والمسلسلان هما “مخرج 7” و”أم هارون”، وتعرضهما قناة “أم بي سي” (MBC) السعودية، التي تبث من الإمارات.

وتطرق مسلسل “مخرج 7″، للعلاقات العربية مع “إسرائيل”، وفيه مشاهد تؤيد إقامة علاقات اقتصادية وثقافية معها، وتسيء للشعب الفلسطيني، وتصفه بـ”العدو”.

أما مسلسل “أم هارون” فتدور قصته حول سيدة يهودية، والتحديات التي واجهت أسرتها والجالية اليهودية في دول الخليج، وهو ما اعتبره مراقبون، عملا يهدف إلى نشر ثقافة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى